عادت مساء السبت فعاليات الإرباك الليلي على حدود غزة، رفضًا لسياسات الاحتلال ومواصلته حصار القطاع، حيث تجمع الشبان الفلسطينيون قرب مخيم ملكة شرق مدينة غزة، فيما واجهتهم قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص ليصاب 5 شبان منهم، أحدهم حالته خطيرة.

وذكر موقع “فلسطين اليوم” أنّ قوات الاحتلال المتمركزة على حدود غزة، أطلقت النار الحي تجاه المشاركين في الفعالية، ما أدّى لإصابة 5 شبان بينهم حالة خطيرة، ونقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأطلقت مدفعية الاحتلال قنابل الانارة في سماء المنطقة الحدودية، كما أطلقت الطائرات المسيرة قنابل الغاز السام بكثافة تجاه الشبان شرق ملكة.

وكالة “شهاب” الفلسطينية تحدثت عن إصابة عدد من الصحافيين بالاختناق جراء إطلاق العدو لقنابل الغاز تجاه تجمع للصحافيين بمنطقة “ملكة” شرق مدينة غزة.

عودة “الإرباك الليلي” على حدود غزة.. “الاحتلال لن ينعم بالهدوء ما لم يرفع الحصار”

المتحدث باسم الشباب الفلسطيني الثائر قال خلال مؤتمر صحفي “لقد راقبنا منذ ثلاثة شهور سلوك الاحتلال، وعملنا جاهدين على ضبط أنفسنا عن التحرك منذ اللحظة الأولى لتعنت الاحتلال واستمراره في حصاره لقطاع غزة الصامد منذ أربعة عشر عاماً ووقف الإعمار حتى اللحظة”.

وأضاف “أعطينا الفصائل والوسطاء الوقت الكافي لبذل الجهود والعمل على رفع هذا الحصار الظالم، وبعد أن طال الأمد وماطل الاحتلال ونفذ صبرُنا، قررنا أنه لن ينعم الاحتلال بالهدوء ما لم يرفع الحصار عن قطاعنا الحبيب”.

وتابع “نعلن للاحتلال أن فترة الهدوء التي عاشها قد انقضت وعليه أن يستعد على طول الحدود لأصوات انفجاراتنا والاختناق بلهيب نارنا”، مضيفاً “سنستمر في حراكنا الشعبي حتى رفع الحصار كاملاً عن قطاع غزة”.

وأشار إلى أنه “ستبدأ من هذه اللحظة وحدات الكوشوك ووحدات الإرباك الليلي بالعمل في مخيم ملكة ولن يتوقف العمل حتى رفع الحصار كاملاً عن قطاع غزة”.

عودة “الإرباك الليلي” على حدود غزة.. “الاحتلال لن ينعم بالهدوء ما لم يرفع الحصار”

وتجمع عدد كبير من الشبان الفلسطينيين قرب مفترق الشجاعية، وتوجهوا صوب منطقة مخيم العودة القريب من حدود غزة مع الجانب المحتل.

إذاعة جيش العدو العبرية قالت إن قوات الاحتلال بدأت الاستعداد للتعامل مع استئناف “الإرباك الليلي” على حدود قطاع غزة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *