أكد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد أنّ “المتهكّمين للأسف لا يعرفون معنى الانتصار على التكفيريين ويستشعرون مع هزيمة التكفيريين هزيمة مشروعهم في الداخل، وهذا من المؤسف في وطننا لبنان أننا نجد بعض الفئات من شركائنا في هذا الوطن لا يعرفون القيمة الإستراتيجية لتحرير لبنان الأول (على العدو الصهيوني العام 2000)، ولا لتحرير لبنان الثاني، ويستشعرون أنهم مهزومون من خلال انهزام المشروع الصهيوني والتكفيري في هذا البلد”.

وفي كلمة له خلال المخيم التدريبي الذي تقيمه التعبئة التربوية للعاملين، بالتعاون مع القسم التربوي في منطقتي الجنوب الأولى والثانية، قال رعد “مع كل ما تقدّم نحنُ حريصون على إحاطتهم بالعناية والرعاية والشراكة والعيش معًا، لأننا ندرك خاصيّة لبنان والتنوع المطلوب فيه بأن يكون غنًى ومصدر ثروةٍ ودليل حوار متواصل تستطيعه الجماعات المتديّنة والجماعات المنتمية الى مختلف الاتجاهات وأن تعيش في ظله وكنفه”.

وختم “أتوجه بالتهنئة والتبريك لكل الشهداء الذين قضوا في هذين التحريرين والتهنئة لعوائلهم وللجرحى ولكل المجاهدين الذين شاركوا في تحقيق هذين الإنجازين الكبيرين وإن شاء الله يكون هذان الإنجازان مقدمة مفعمة بالأمل لتحقيق المزيد من الإنجازات على المستوى الوطني والإقليمي إن شاء الله”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *