قُبيل لقاء رئيس وزراء العدو نفتالي بينيت والرئيس الأمريكي جو بادين اليوم الخميس، أطلق رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي سلسلة تصريحات أبرزها يتمحور حول القلق من الملفّ الإيراني، فقال إن “التقدم في البرنامج النووي الإيراني جعل المؤسّسة العسكرية الإسرائيلية تُسرع في بلورة خططها، إذ رصدت لهذا الغرض ميزانية الأمن الأخيرة”.

وفي جانب آخر من مواقفه، ركّز كوخافي على الوضع الأمني على حدود قطاع غزة، فأشار الى أن جيش الاحتلال يستعدّ لإمكانية عملية عسكرية جديدة في غزة، وأضاف: “لن نقبل انتهاك “سيادتنا” بغض النظر عمّن يقف وراءه، وحركة “حماس” تتحمّل المسؤولية عن كل ما يحدث في القطاع”، وأردف “فور انتهاء عملية “حارس الأسوار” (معركة سيف القدس) قام الجيش بالاستعداد وبجهود مركزة، لإمكانية اندلاع حملة عسكرية إضافية في غزة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *