أثنت حركة التوحيد الإسلامي في بيان لها على الإجراءات الحاسمة التي قام ويقوم بها معالي وزير الصحة في القطاع الصحي منذ توليه سدة المسؤولية، معتبرة أن المداهمات الأخيرة لمحتكري الدواء تواكب خطة الأمن الصحي الذي يعمل عليها الدكتور حمد حسن .
وأشادت الحركة بمعالجة معالي الوزير للمعضلات التي تتعرض لهذا المجال الحيوي الذي يستهدف حياة الإنسان في هذا البلد، مؤكدة أن الشجاعة في المحاسبة وتخطي الخطوط الحمراء المذهبية والطائفية ترياق ناجع لمواجهة الفساد، كما أنها دواء نافع على طريق الإصلاح والشفافية، ليكون وزير الصحة في هذه الحكومة أسوة لغيره ومثالاً يحتذى للمسؤولين الغائبين عن الناس وعن أوجاعهم بحجة تصريف الأعمال.
وختم بيان الحركة على زعماء الطوائف في لبنان المبادرة إلى رفع الغطاء عن كل الفاسدين والمحتكرين والتجار الذي لا يرعون بالمواطن إلّاً ولا ذمة وفي مختلف القطاعات والخدمات، ولا بد من تسليط الضوء على العاملين والثناء على مبادراتهم في إنقاذ البلاد والعباد، وفي نفس الوقت محاسبة المرتكبين وإنزال أشد العقوبات بهم ليكونوا عبرة لمن يعتبر.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *