انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت خلال جلسة الحكومة الأسبوعية عمل الحكومات السابقة برئاسة بنيامين نتنياهو ولا سيما تجاه إيران، لافتًا إلى أنَّ الأخيرة حققت تقدمًا سريعًا باتجاه إنجاز “قنبلة نووية” خلال فترة نتنياهو.

وحول الأحداث الأخيرة في غزة، أشار بينيت إلى “أنَّنا سنجري الحساب مع كل من يمسّ جنودنا بالأذى”، مبينًا أنَّ “الجيش الإسرائيلي نفّذ خلال الليلة الفائتة هجومًا موسعًا في القطاع”.

وأضاف أنَّه “من المقرر أن يتوجه وسط الأسبوع الجاري الى الولايات المتحدة للتباحث مع الرئيس الأميركي جو بايدن في عدة قضايا بالغة الأهمية على رأسها الملف النووي الإيراني”، واصفًا التوقيت بأنَّه “على أهمية كبيرة نظرًا لأننا موجودون في فترة ذات بعد خطير بما يخص إيران”.

وتابع بينيت: “إيران تُحرز تقدمًا سريعًا بموضوع تخصيب اليورانيوم، وتمكنت من اختصار المدة المطلوبة لجمع المادة الحيوية لإعداد قنبلة ذرية واحدة”، ولفت الى أن الحكومة الحالية ورثت عن سابقتها وضعًا معقدًا.

وأوضح بينيت أنَّه ينوي التأكيد أمام بايدن ضرورة التصدي للإيرانيين، عبر عدم السماح لهم بالدخول من جديد من بوابة المفاوضات المتعلقة باتفاق نووي انتهت صلاحيته وبات أمرًا غير وارد، على حدّ ادّعائه.

يُشار الى أن بينيت سيتوجه الثلاثاء الى واشنطن في زيارة أولى له كرئيس وزراء منذ تشكيله الحكومة، يرافقه وفد مصغّر بسبب قيود “كورونا”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *