اعتدت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة بعنفٍ على القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الأسير المحرر ماهر الاخرس.

وأشار الأخرس إلى أنَّه يُعاني من بعض الكدمات التي تعرض لها خلال عملية الاعتقال، موضحًا أنه فقد الوعي نتيجة الضرب المبرح والاعتداء العنيف.

وأكَّد أن المحتجين مصرون على الاستمرار بالاحتجاج والتظاهر حتى إطلاق السلطة سراح القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان ومن معه من المعتقلين السياسيين.

والجدير ذكره أنَّ محكمة صلح رام الله قرَّرت الإفراج عن 7 معتقلين بينهم الأسير ماهر الأخرس وذلك بعد اعتقالهم على خلفية المشاركة في وقفةٍ احتجاجيةٍ رفضًا لحادثة اغتيال الناشط السياسي نزار بنات.

وكانت قد اعتقلت قوات أمن السلطة عددًا من الشبان والنشطاء والكُتاب خلال مشاركتهم في مسيرة عند دوار المناورة وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة رفضًا للاعتقالات السياسية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *