فاجأت شركة “توتال” المحطات التابعة لها والتي تحمل اسمها في منطقة البقاع بقرار منع تزويدها بأي من المحروقات لا سيما البنزين، ما تسبّب بمضاعفة الأزمة الحالية، وخاصة بعد أن اصطفّت مئات السيارات أمام هذه المحطات.

القرار يقضي بعدم نقل أيّ صهريج بنزين إلى منطقة البقاع بشكل كامل، وهذا ما يُعتبر تعسفًا واضحًا ويزيد من معاناة أبناء المنطقة المحرومين منذ أيام طويلة من المحروقات.

الأهالي طالبوا الجهات الرقابية والوزارات المعنية بالتدخل السريع والعاجل لثني الشركة عن قرارها، وتأمين كل ما يضمن إيصال المحروقات إلى البقاع، وتحديدا البقاع الغربي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *