اتهمت الجزائر جماعتيْن، صُنّفتا مؤخرًا ضمن التنظيمات الإرهابية، بالتسبّب في اشتعال حرائق الغابات التي شهدتها البلاد خلال الشهر الجاري، وقالت إن إحداهما مدعومة من المغرب و”إسرائيل”.

وذكر مكتب الرئاسة الجزائرية أن الشرطة ألقت القبض على 22 شخصًا للاشتباه في إضرام هذه الحرائق إلا أنه ألقى بالمسؤولية الأساسية في الحادث على عاتق جماعتي “رشاد” الإسلامية، و”الماك” وهي حركة انفصالية في منطقة القبائل، بحسب “رويترز”.

وفي وقت سابق هذا العام، صنّفت السلطات الجزائرية الجماعتيْن ضمن المنظمات الإرهابية.

وقالت الرئاسة إن الماك “تتلقى الدعم والمساعدة من أطراف أجنبية وخاصة المغرب والكيان الصهيوني”.

وتشهد العلاقات بين الجزائر والمغرب توترًا منذ عقود، إذ تدعم الجزائر “جبهة البوليساريو” المسلحة التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية عن المغرب وهي منطقة تعتبرها الرباط ضمن أراضيها.

واجتاحت حرائق الغابات الجزائر هذا الشهر، ووصفت بأنها الأشرس التي تشهدها البلاد وتسببت بسقوط ضحايا في عدة محافظات.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *