أكد قائد حركة “أنصار الله” في اليمن السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، في كلمة له في المسيرات العاشورائية في محافظتي صنعاء والحديدة، أنّه “يجب أن نسعى كأمّة مسلمة إلى الحرية والاستقلال، والباطل هو في جرّ الأمة إلى الولاء لأمريكا وإسرائيل”، وأشار إلى أنّ الحق هو في نصرة الشعب الفلسطيني، ودعم مقاومته، وطرد الصهاينة، والوقوف مع شعوب الأمة المظلومة في لبنان وسوريا والعراق والبحرين، وفي كافة دول العالم، والسعي لوحدة المسلمين.

وأكد السيد الحوثي في مستهل كلمته أنّ “الإمام الحسين نهض في مرحلة حساسة، وفي منعطف تاريخي له أهميته على مستقبل الأمة”.

وتابع: “نجد التشابه بين الموروث الجاهلي، الذي حمله طغاة بني أمية وبين الطغيان المعاصر الذي على رأسه أمريكا و”إسرائيل” وأتباعهم”.

وأكد أنّ “الحق مع شعبنا اليمني العزيز في التصدّي للعدوان الأمريكي – السعودي، الذي لا مشروعية له في ارتكاب أبشع الجرائم، والباطل هو الوقوف مع العدوان على اليمن أو تبريره أو الصمت عن إدانة جرائمه وحصاره”.

كما أكّد السيد الحوثي أنّ الحق يتمثّل في كل عوامل القوّة والثبات وحماية الجبهة الداخلية من دسائس الأعداء .. وقال: “الحق أن نقف في وجه الأعداء ومساعيهم لإذلال شعبنا وأمتنا، وخيارنا هيهات منا الذلة، فالحق في واقعنا ليس ملتبساً كما لم يكن ملتبساً مع الإمام الحسين عليه السلام”.

وأضاف: “أمتنا اليوم في تقدّم واضح، وبات جلياً الهزيمة الأمريكية، كما حدث مؤخراً في أفغانستان”، مؤكداً أن أمريكا تراهن على الحروب بالوكالة عبر عملائها.

ونصح السيد الحوثي النظامين السعودي والإماراتي ومن معهما بالكفّ عن الاستهداف للأمة، لأن رهاناتهم خاسرة، وتابع: “أقول لشعبنا اليمني، إنّ عواقب التمسك بالحق والثبات عليه هو تحقق الوعد الإلهي بالنصر”.

وأكد أنّ “ثبات الموقف اليمني وحسم خياراته إلى جانب الحق، وفي المقدمة الوقوف مع الشعب الفلسطيني، والتصدي للعدوان، والتمسك بحق الشعب اليمني في الحرية والاستقلال”.

وعبّر السيد الحوثي عن شكره للحضور الواسع والمشرف في إحياء ذكرى عاشوراء، يوم استشهاد الإمام الحسين عليه السلام.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *