حذّرت الفصائل الفلسطينية قوات الإحتلال الإسرائيلي من الإستمرار في المماطلة والتّسويف في تنفيذ إجراءات كسر الحصار عن قطاع غزّة.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب إنّ ما يحدث في غزّة هو تأكيد على أنّها جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية ومن هذا الوطن الذي يعاني، ورغم وجعها إلّا أنّها تشارك في كلّ ما يصيب الوطن السليب والمنكوب”.

وأكّد حبيب في حديث لموقع العهد”الإخباري أنّنا نحن لا نسعى للتّصعيد مع الإحتلال لكن إذا فرض علينا القتال سنقاتل بكلّ شجاعة.. نحن لا نخاف المواجهة ونعرف أنّنا إمّا أن ننتصر أو نستشهد وكلّها نصر”.

وحمّل حبيب الإحتلال الإسرائيلي مسؤولية الجريمة النّكراء التي وقعت في جنين، مطالبًا الجميع بتوحيد كلّ الجهود والتّراص في خندق المقاومة والجهاد في مواجهة المحتل.

الجبهة الشعبية: لضرورة تصعيد الإشتباك مع العدو

بدوره، دعا القيادي في الجبهة الشعبية محمد الغول إلى ضرورة تصعيد الإشتباك مع الكيان لأنّ هذه اللّغة التي يفهمها.

كما دعا الغول إلى مغادرة كلّ الرهانات للعودة إلى ملف المفاوضات والتّسوية وتصعيد الإشتباك وتحويل هذه الإشتباكات إلى انتقاضة في وجه الإحتلال حتّى يرحل عن الأرض الفلسطينية.

وقال “نحن في مواجهة دائمة مع العدو وهناك تكتيكات واستراتيجيات تتبعها المقاومة وكلّ الخيارات مفتوحة لحماية مقدّساتنا وأرضنا وشعبنا”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *