أكد “حراس جبل “صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس أن البلدة لن تهدأ حتى إزالة آخر كرفان وضعه الاحتلال على قمة الجبل.

ودعوا خلال مؤتمر صحفي العالم ومؤسسات حقوق الإنسان إلى التدخل العاجل لوقف المجازر بحق بيتا وأهلها، مشدّدين على استمرار النضال حتى استرداد حقهم في أراضيهم مهما بلغت التضحيات.

وقالوا: “لن نتوقف لحظة واحدة في سبيل إعادة حقنا المسلوب على أيادي عصابات الإجرام الصهيونية”. وأضافوا “الاحتلال أعدم سبعة مواطنين بينهم طفلان من البلدة، وأصاب أكثر من ثلاثة آلاف مواطن غالبيتهم بالرصاص، وإن أكثر من 200 شاب وطفل أصيبوا بإعاقات دائمة، منذ بدء فعاليات المقاومة الشعبية الاحتجاجية على إقامة بؤرة “افيتار” الاستيطانية على قمة الجبل في شهر أيار/مايو الماضي”.

وندّد المتحدثون في المؤتمر بالصمت الدولي تجاه ما تمارسه سلطات الاحتلال بحق بلدة بيتا، مؤكدين أن “الجرائم التي ينفذها الاحتلال بحق البلدة هي الجرائم نفسها التي نفذها النازيون”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *