استشهد أربعة شبان فلسطينيين، فجر الاثنين، عقب اشتباكات بين مقاومين وقوات الاحتلال في مدينة جنين ومخيمها، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وبحسب مصادر في مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين، فقد استشهد الشابان صالح أحمد محمد عمار (19 عاما) من مخيم جنين، ورائد زياد عبد اللطيف أبو سيف (21 عاما) من المدينة، في حين أشارت مصادر أمنية إلى أن قوات الاحتلال اختطفت جثمان الشهيد الثالث وهو الشاب نور عبد الإله جرار من مدينة جنين ومصاب آخر وهو الشاب أمجد إياد عزمي حيث وصفت إصابته بالخطيرة، في حين أكد محافظ جنين أن الاحتلال لديه شهيدان مما يرفع الشهداء إلى أربعة.

ووفق المصادر، اندلعت اشتباكات مسلحة واسعة بين مقاومين وجنود الاحتلال تخللتها أصوات انفجارات كبيرة وإطلاق نار متبادل، في حين أطلقت الوحدات الخاصة لجيش العدو النار على الشبان بقصد القتل.

وأعلنت القوى الفلسطينية في جنين الإضراب الشامل في المدينة ومخيمها حدادا على أرواح الشهداء.

حماس: ما حدث في جنين دليل أن مقاومة شعبنا متصاعدة ومتواصلة

الناطق باسم حركة حماس، عبد اللطيف القانوع، أكد أن جنين تنتفض من جديد لمواجهة قوات الاحتلال الصهيوني الذي يحاول اقتحام المدينة في مشهد بطولي يرسمه فرسانها الميامين يعبر عن أصالة شعبنا في مقاومة المحتل.

ورأى أن “ما حدث اليوم في جنين دليل على أن مقاومة شعبنا متصاعدة ومتواصلة ضد المحتل الصهيوني وأنه لا يمكن أن تنكسر إرادة شعبنا أمام غطرسة الاحتلال وجرائمه”.

كما أشار إلى أن ارتقاء 4 شهداء في مواجهات جنين وقبلها في مواجهات بيتا يتطلب وقف كل أشكال التنسيق الأمني مع الاحتلال ورفع اليد الثقيلة عن المقاومة وإطلاق العنان للشباب الثائر في الضفة الغربية لردع الاحتلال.

وختم بالقول “رحم الله الشهداء الأبطال وستظل دماؤهم الزكية وقوداً لانتفاضة شعبنا ونبراساً يضيء الطريق لاستنهاض همم الشباب الثائر لمواجهة جرائم الاحتلال”.

الجهاد الإسلامي: الدماء الطاهرة في جنين وقود ثورة لا تنتهي إلا بزوال الاحتلال
بدورها وجّهت حركة الجهاد الاسلامي التحية إلى مقاومي جنين الأبطال وشبابها الثائر ورجالها الأوفياء ونسائها الماجدات، ونعت الشهداء الأبطال الذين خضبت دماؤهم أرض جنين الباسلة.
واعتبر الناطق باسم الحركة، طارق سلمي، أن هذه الدماء الطاهرة هي وقود ثورة لا تنتهي إلا بزوال الاحتلال ورحيله عن أرضنا.

وأضاف “إن عبق الشهادة والشهداء يملأ فلسطين فخراً واعتزازاً ويشحذ همم الثوار لاستكمال مشوار المقاومة ودليل على أن هذه الأرض ستلفظ الغرباء الطارئين والمعتدين الصهاينة”.

الرئاسة الفلسطينية تدين الجريمة
كما أدانت الرئاسة الفلسطينية الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة جنين، وأسفرت عن استشهاد أربعة مواطنين حتى الآن.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة “نعبّر عن غضب واستنكار الرئاسة الشديدين لهذه الجريمة النكراء، ونؤكد أن استمرار هذه السياسة الإسرائيلية، سيؤدي إلى انفجار الأوضاع وإلى مزيد من التوتر وعدم الاستقرار”.

وحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية كاملة عن هذا التصعيد وتداعياته، مطالبا الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي، بالضغط عليها لوقف اعتداءاتها بحق شعبنا، كي لا تصل الأمور إلى مرحلة لا يمكن السيطرة عليها.

وأضاف أبو ردينة “إن استمرار ممارسات الاحتلال وانتهاكاته لحقوق شعبنا واعتداءاته وعمليات القتل اليومية وخرقه لقواعد القانون الدولي، تستدعي قيام المجتمع الدولي بتوفير الحماية لشعبنا الفلسطيني”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *