قال مسؤول سعودي إن المملكة تعتزم رفع الطاقة الاستيعابية لمعتمري الخارج إلى 120 ألفًا يوميًا، وذلك مع تخفيف الرياض القيود المفروضة؛ بسبب جائحة كورونا.

وبحسب ما أوردت صحيفة “عكاظ” المحلية قال وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون العمرة عبد العزيز وزان إن 50 معتمرًا سيصلون اليوم السبت الساعة إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، وسيتجهون بالحافلات مباشرة إلى المدينة المنورة.

وأوضح أن “تصريح العمرة لا يقتصر على أداء المناسك بالطواف والسعي فقط، بل يشمل شعائر أخرى إضافية تقدم للزوار من الداخل أو الخارج، مثل الصلاة في المسجد الحرام، وتصاريح زيارة النبي (ص) في المسجد النبوي، وتصاريح الصلاة في الروضة الشريفة سواء للرجال أو النساء حسب الأوقات المحددة”، وأضاف أن “جميع هذه الشعائر إضافة إلى العمرة ستتم متابعتها وتقديمها وفق أعلى معايير الاحترازات الصحية لسلامة المعتمرين والزائرين”.

وأفاد بأنه “منذ بداية شهر محرم الجاري، رفعت الطاقة التشغيلية للعمرة إلى 60 ألف معتمر يوميًا، بالتنسيق مع جميع الجهات العاملة مع الوزارة فيما يخص الحرم المكي والحرم النبوي”.

وأشار وزان إلى أن “هناك زيادة تصاعدية في أعداد المعتمرين القادمين من الخارج، باعتبار موسم العمرة موسمًا طويلًا يمتد إلى 10 أشهر متصلة، فنبدأ بأعداد بسيطة ثم يزداد العدد كما هو الحال في الأعوام السابقة”.

وأعرب وزان عن توقعه بأن “يكون هناك إقبال كبير هذا العام لأداء العمرة، والشركات السعودية المقدمة للخدمات جاهزة، والجهات الخدمية جاهزة لتقديم أعلى الخدمات وأجودها للمعتمرين”.

وحول الطاقة الاستيعابية للمعتمرين قال إن “60 ألف معتمر يؤدون العمرة يوميًا، وهناك توجه قريبًا لرفع هذه الطاقة إلى 90 ألفًا، ثم 120 ألف معتمر يوميًا، وسيكون ذلك بالتنسيق مع الجهات العاملة مع وزارة الحج”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *