قضت السيدة (م.أ) البالغة من العمر 28 عاما، وهي أم لأربعة أطفال، برصاص طائش أطلق في إحدى البلدات المجاورة، وهي نائمة في فراشها داخل غرفتها في منزلها العائلي في بلدتها جديدة القيطع -عكار، بعدما اخترقت الرصاصة شبك النافذة حيث تنام.

وأثارت الحادثة غضب أهل الضحية وأبناء البلدة الذين طالبوا الاجهزة الامنية بالاسراع في فتح تحقيقات جدية لكشف هوية مطلقي النار، ومحاسبتهم .

هذا وحضر عناصر من الصليب الاحمر بانتظار حضور الادلة الجنائية، والقوى الامنية، والطبيب الشرعي.

إشارة الى أن بلدات عكارية عدة تشهد يوميا إطلاق نار عشوائي، بالتزامن مع صدور نتائج امتحانات الشهادات الرسمية.

والضحية هي الثالثة في أقل من شهر للسلاح المتفلت في عكار.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *