بعد إعلان مصرف لبنان رفع دعمه عن المحروقات، تُطرح أسئلة كثيرة حول سعر صفيحتي البنزين والمازوت وعمل المحطات وهل ستُقفل وكيف ستتعاطى مع الأزمة المستجدة.

عضو نقابة أصحاب ​محطات المحروقات​ جورج البراكس أكد لموقع “العهد الإخباري” أن المحطات هي جهة تنفذ قرارات الوزارة وليس لها علاقة في تحديد الأسعار، وبالتالي فإنها تمتلك مخزونًا من الوقود ستبيعه وفق الجدول الأخير لوزارة الطاقة، مؤكدًا أن الجهة الوحيدة التي تحدد الأسعار هي وزارة الطاقة.

وأوضح البراكس أن سعر المحروقات سيرتبط بسعر صرف الدولار، مشيرًا إلى أن سعر صفيحة البنزين سيصبح أكثر من 362 ألف ليرة وصفيحة المازوت 300 ألف ليرة على سعر صرف 21000 ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *