غادر وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، صباح اليوم الأربعاء، متوجهًا الى الرباط في زيارة تستغرق يومين للقاء وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في زيارة رسمية هي الأولى لمسؤول صهيوني، منذ التوقيع على اتفاق التطبيع برعاية الولايات المتحدة.

وبحسب المعطيات التي حصلت عليها قناة “i24News” من مصادر مطلعة في المغرب، فإن لابيد سيبدأ اليوم زيارة تستغرق يومين الى الرباط برفقة وفد يضم مسؤولين في قطاعات متعددة، على رأسها السياحة والشغل والصحة والأوبئة.

وعلى جدول الزيارة الرسمية زيارة ضريحي الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني، يتبعها لقاء لابيد مع بوريطة للتوقيع على ثلاث اتفاقيات تهدف الى تعميق التعاون وتعزيز العلاقات بين البلدين.

كما سيحضر لابيد في اليوم الثاني للزيارة افتتاح مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط.

وستكون هذه أول زيارة رسمية يقوم بها رئيس الدبلوماسية الإسرائيلية إلى الرباط، منذ إعادة استئناف العلاقات في كانون الأول من العام المنصرم، مع العلم أن آخر زيارة لوزير خارجية اسرائيلي الى المغرب تمت قبل 18 عامًا، وقام بها وزير الخارجية الإسرائيلي السابق سيلفان شالوم.

وينتظر أن يلتقي مسؤولون إسرائيليون بوزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي المغربية، نادية فتاح العلوي، ومسؤولين بوزارة الصحة المغربية، للتباحث بشأن مواجهة تداعيات وباء كورونا.

كما يتضمن برنامج الزيارة، إقامة الصلاة بعد غدٍ الخميس في أحد معابد مدينة الدار البيضاء، ويختتم بعدها الوفد الإسرائيلي زيارته بمؤتمر صحفي في أحد فنادق العاصمة الاقتصادية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *