أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أنّ الأسيرات في سجون الاحتلال وعددهن 39 أسيرة يعانين ظروفًا صعبة، في ظل ما يتعرضن له من ضغوطات من قبل إدارة سجن الدامون حيث يقبعن.

وبيّنت الهيئة أن سياسات الحرمان والتنكيل تتواصل بحق الأسيرات كسياسة الإهمال الطبي المتعمدة بحق المريضات منهن كحالة الاسيرة إسراء الجعابيص وهي مصابة بحروق بليغة وتحتاج تدخلاً جراحيًا لإنقاذ ما تبقى من جسدها، وروان أبو زيادة التي تعاني من جرثومة غير معروفة في الجهاز الهضمي ومشاكل في العظام، ونسرين أبو كميل المُصابة بارتفاع السكر وضغط الدم، وصمود أبو ظاهر التي تشكو من مشاكل في الدم، والأسيرة أنهار حجة “الديك” وهي حامل وتعاني مضاعفات الحمل وهزالاً وضعفًا عاما بالجسم.

وأضافت أن من بين الانتهاكات التي تواجهها الأسيرات أيضًا مراقبة ساحة الفورة في سجن الدامون بالكاميرات مما ينتهك خصوصيتهن ويُقيد حركتهن بالإضافة لمصادرة سلطات الاحتلال الكتب من مكتبة السجن وكذلك الحرمان من زيارات الاهل.

ولفتت إلى أن عدد الاسيرات يبلغ حاليا 39 أسيرة يقبعن في سجن الدامون، بعد تحرر الاسيرة حلوة حمامرة بتاريخ 8/8/2021، من بينهن الأسيرة المعتقلة إداريا بشرى الطويل، والأسيرة من قطاع غزة نسرين حسن.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *