تشهد المحافظات اليمنية الجنوبية والشرقية التي تسيطر عليها قوات العدوان السعودي والإماراتي ومرتزقتهم عصيانًا مدنيًا، بالتزامن مع حراك شعبي متصاعد للتنديد بممارسات هذا العدوان ورفضًا لسياسة التجويع وتردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية وانهيار العملة، بعد أن تخطى سعر صرف الدولار حاجز 1000 ريال يمني، ناهيك عن انقطاع المرتبات وانعدام الخدمات الضرورية كالكهرباء والمياه.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا للشوارع العامة في المكلا والشحر وغيل باوزير بساحل حضرموت ومدينة سيئون وهي خالية من المارة، وأُخرى للمحال التجارية وهي مغلقة، وكذا انخفاض الحركة المرورية بشكل ملحوظ، كما أظهرت الصور إحراق الإطارات وسط الشوارع الرئيسية في محاولة لشل الحركة نهائيًا.

ونشر “ابو جهاد Ben Rajh” صورة أحد الشوارع في حضرموت وعلق عليها قائلا “عصيان مدني في حضرموت المحتلّة تنديداً بالوضع المعيشي والاقتصادي##العدوانقتلاليمن_جمركيا”.

وغرد “ايهاب احمد عيسى” قائلا “ان شاءالله #عدن وبقية المحافظات الجنوبية تلحق #حضرموت الأسبوع القادم. تاريخ 8 سيكون عصيان مدني شامل. حتى يتم الاستجابة لتحسين الأوضاع المعيشية وزيادة الراتب والخدمات وغيرها”.

اليمنيون يصعدون تحركاتهم ضد العدوان في المحافظات الجنوبية

ونشر حساب “الشرطة السرية” تغريدة جاء فيها “جراء انهيار العملة وتردي الخدمات.. عصيان مدني شامل في كلا من #المكلا و # سيئون بمحافظة #حضرموت”.

هذا ورفضت غرفة التجارة والصناعة في عدن قرار مرتزقة تحالف العدوان السعودي رفع سعر الدولار للرسوم الجمركية بنسبة 100 في المئة، وقالت إن ذلك سيؤدي إلى مجاعة، وسيضر بحركة التجارة، وردا على رفع سعر الصرف المستخدم لحساب الرسوم الجمركية على السلع غير الأساسية بنسبة 100 في المئة، حذرت الغرفة من أنه “في ظل الظروف المعيشية الحالية وانهيار العملة الوطنية وضعف مداخيل المواطنين وزيادة الفقر بين المواطنين، فإن هذا القرار سيؤدي إلى اختلالات في سلاسل توافر المواد الغذائية وسيزعزع استقرار المجتمع أمنيا مع توسع نطاق الجوع بين المواطنين”.

عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي علق على قرار رفع سعر الدولار للرسوم الجمركية بنسبة 100 في المئة قائلًا: “تحالف العدوان ومرتزقتهم يسرقون قوت الفقراء من افواههم بزيادة التعرفة 100% #العدوانقتلاليمن_جمركيًا”.

كذلك علّق الحوثي على قرار حكومة المستقيل هادي والمدعومة من قبل تحالف العدوان السعودي سحب الأوراق النقدية المطبوعة في وقت سابق بحجم صغير من أسواق مناطقها، واستبدالها بأخرى مشابهة للسارية، قائلًا إن قرار سحب العملة المطبوعة الصغيرة دليل فشل للمرتزقة ودول العدوان وضخ العملة المزورة ايضًا قرار فاشل لأنه زيادة في التضخم وبدلًا من معالجة الاختلال الذي يواصل الريال فيه الانهيار أمام الدولار يعبثون بقراراتهم بالاقتصاد اليمني في المحافظات المحتلة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *