دعا الأمين العام السابق لجمعية “وعد” إبراهيم شريف إلى مقاطعة شركة البحرين المالية (BFC) المتخصّصة بتحويل الأموال وصرف العملات وغيرها من الخدمات المصرفية، بعد إعلان الاستحواذ عليها من قبل شركة إسرائيلية.

وفي التفاصيل، وقّع تحالف إماراتي إسرائيلي اتفاقية للاستحواز على شركة البحرين المالية وجميع الشركات التابعة لها، وذلك عبر منصة wizzfinancial والتي تم انشاؤها حديثا.

وجاءت هذه الاتفاقية ضمن جهود النظام البحريني المتواصلة لتمكين الصهاينة من المؤسسات والشركات الاقتصادية الكبرى في البحرين، حيث يتخبط اقتصاد المنامة حاليًا في أزمة اقتصادية ومالية خانقة نتيجة التبعات السلبية لجائحة كورونا” وانهيار أسعار النفط، إذ تخطى الدين العام للبحرين حاجز 15 مليار دينار بحريني.

وزعم العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة BFC إبراهيم نونو أن هذه الاتفاقية تمنح شركة البحرين المالية قوة مالية كـ”أكبر شركة تحويلات مالية والتعامل بالعملات في منطقة الخليج، والدخول الى أسواق أكثر من 30 دولة، وتطوير منتجات مالية افضل لخدمة عملاء شركة البحرين المالية”.

وأشار نونو وهو رئيس ما يعرف بمجلس أمناء الكنيس اليهودي في المنامة، إلى أن اتفاقية الاستحواذ جعلت من شركة البحرين المالية جزءًا من مجموعات مالية ضخمة.

وستمنح هذه الاتفاقية شركة البحرين المالية قوة مالية إقليمية في دول الخليج، بالإضافة الى دول أخرى، حيث تعمل هذه الشركات وفق تراخيص من المصارف المركزية في الدول المشتغلة في اسواقها، والقوانين المنظمة لها، كما قال.

وأضاف: “تعتبر شركة البحرين المالية أقدم وأكبر شركة لتحويل الأموال والعملات في منطقة الخليج العربي، فيما تخلق هذه الاتفاقية قوة إقليمية تمكننا من العمل في أكثر من 30 دولة. حيث سننضم بموجب هذه الاتفاقية إلى WizzFinancial لنقود بذلك أعمال تحويل الأموال الى اكثر من في 170 دولة”.

ولفت نونو الى أن دخول الاتفاقية الى حيز التنفيذ، يخضع للموافقة التنظيمية التي لم تنتهِ بعد.

وحول المنتجات المالية كجزء من خطط التطوير لشركة البحرين المالية قال نونو “بالطبع، جزء كبير من استراتيجتنا التحول نحو (فنتك) تكنولوجيا الأموال، والتعامل عبر المحفظات المالية، بالطبع نتطلع لموقع ريادي بالتعامل عبر التكنولوجيا المالية كـ شركة متخصصة بالعملات والتحويلات المالية، وفي نفس الوقت الاستمرار بتقديم خدماتنا المالية عبر فروعنا المختلفة”.

وتعتبر شركة BFC والشركات التابعة لها، مجموعة متخصصة في تحويل الأموال العالمية، وخدمات صرف العملات الأجنبية والبيع بالجملة، ولديها شبكة متنامية من 120 فرعًا للتعاملات المالية بالتجزئة في جميع أنحاء البحرين والكويت والهند.

وعقب اتفاق التطبيع بين المنامة و”تل أبيب”، أعلنت 22 جمعية سياسية ووطنية في البحرين عن تحركات لمواجهة “الاختراق المالي والتجاري الصهيوني” لأسواق البحرين.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني.

وأعرب البيان الموجه لرئيس غرفة التجارة والصناعة في البحرين سمير عبد الله ناس عن القلق العميق بشأن الأخبار المتداولة “حول محاولات صهيونية بائسة لاختراق أسواقنا المحلية”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *