سلّم الأردن وثائق جديدة لعائلات فلسطينية مهدّدة بالإخلاء في حي الشيخ جراح بالقدس، تثبت أن السلطات الأردنية كانت قد باشرت سنة 1967 نقل ملكية الأراضي والمباني عليها للفلسطينيين.

وكالة شهاب الفلسطينية ذكرت أن “الوثائق الأردنية التي سلمت للجانب الفلسطيني مؤخرًا، وتتعلق بحي الشيخ جراح المهددة عشرات المنازل فيه بالإخلاء، وتم تسليمها للمحكمة الاسرائيلية العليا، تبيّن أن السلطات الأردنية اتخذت خطوات على الأرض لتطويب الأراضي باسم الفلسطينيين، إلّا أنَّ الاحتلال الإسرائيلي للمدينة في حزيران/يونيو 1967 قطع هذا المسار”.

وبحسب مصدر مطلع على ما تورد الوكالة، فإن هذه الوثائق تشير إلى خطوات عملية لتطويب الأرض بأسماء السكان، وأن المسار القانوني كان على وشك الاستكمال لولا شن “إسرائيل” حرب 67 واحتلال مدينة القدس”.

وتبيّن الوثائق أنه “في آذار/مارس عام 1967، أي قبل 3 أشهر من اندلاع الحرب، حصل أهالي حي الشيخ جراح على إعلان لانتظار مسؤول القياسات في منازلهم من أجل تطويب الأراضي لهم، وبعد ذلك بشهر كتب موظف الطابو الأردني لمدير سلطة الأراضي أن مسار القياسات استكمل، ويجب الآن تسجيل الأراضي حفاظًا على حقوق وزارة الإسكان والممتلكات، المفوضة على ممتلكات اللاجئين”.

الوثائق الأردنية مدعومة برأي مسؤول رفيع سابق في النيابة العسكرية للاحتلال التي عملت في الضفة الغربية المحتلة، والذي يؤكد أنه بناء على الوثائق الأردنية، يمكن الاستنتاج أن إخلاء الفلسطينيين من منازلهم غير قانوني، وفق ما جاء على الوكالة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *