كشف الصحافي بول خليفة على حسابه على موقع “تويتر” أن مستشفى الجامعة الأميركية يجري دورات تدريبية عاجلة وطارئة لفريقه التمريضي والطبي، وسأل “لماذا تُعدّ أسرّة طوارئ إضافية عشية الرابع من آب؟”.

كما تساءل خليفة “لماذا تُشرك مستشفى الجامعة الأميركية الأطباء الذين كانوا في إجازة، في هذه التدريبات؟ هل تملك إدارة المستشفى معلومات تستحقّ أن تشرك فيها اللبنانيين واللبنانيات؟”.

بالموازاة، حاول موقع “العهد الإخباري” الاستفسار من إدارة المستشفى عمّا يجري تداوله، إلّا أن المكتب الإعلامي فيها نفى في اتصال مع موقعنا كلّ المعلومات، قائلًا “لا يوجد شيء من هذا القبيل”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *