أشارت ​هيئة البث الإسرائيلية​ الرسمية “كان”، إلى أن حركة “حماس” كثفت في الآونة الأخيرة جهودها لتنفيذ هجمات في ​الضفة الغربية​ ضد إسرائيليين، بتوجيه من ​قطاع غزة​. ولفتت إلى أن “من أبرز الناشطين في جهود التجنيد عبد الله عرار، وهو أحد محرري صفقة شاليط، الذي كان خلال الأشهر الستة الماضية على تواصل مع عشرات ​الفلسطينيين​ من الضفة الغربية في محاولة لتجنيدهم لشن هجمات ضد إسرائيليين”.

وأوضحت القناة، أنه “في محاولاته لتجنيد فلسطينيين، عمل عرار على مدار الساعة طوال الأشهر الستة الماضية من خلال الاتصال إما عبر الهاتف أو عبر الإنترنت والشبكات الاجتماعية مع حوالي 60 فلسطينيا”، وأوضحت أنه “توجه إلى ما يقرب من 100 فلسطيني في محاولة لتجنيدهم في العامين الماضيين، إلا أنه في الأشهر الأخيرة زاد من وتيرة عمله حتى تمكن في بعض الحالات من تجنيد بعض الفلسطينيين إلى صفوف حماس”.

ولفت التقرير إلى أن “عرار كان متورطا سابقا في اختطاف وقتل الإسرائيلي ساسون نوريئيل عام 2005 حيث تم إبعاده إلى قطاع غزة في إطار صفقة شاليط”. وأكدت في تقريرها، أن “قوات الأمن التابعة للعدو الصهيوني ألقت مؤخرا القبض على 5 فلسطينيين جندهم عبد الله عرار، 3 منهم من مدينة جنين واثنان آخران من نابلس و​بيت لحم​ في الضفة الغربية”.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية، أن “عرار يعمل على توجيه المجندين حول كيفية تنفيذ الهجمات ضد الإسرائيليين، ويرسل لهم توضيحات عبر الهاتف حول كيفية صنع عبوات ناسفة ومكان شراء المعدات اللازمة لصنعها”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *