أكَّدت وزارة الخارجية السورية أنَّ النظام الفرنسي ما زال يقدّم الدّعم المادي والإعلامي للإرهابيين والإنفصاليين في سوريا خلافًا لجميع قرارات مجلس الأمن التي تدعو للحفاظ على وحدة الشعب السوري وترابه الوطني واستقلاله وسيادته.

وأعربت الخارجية السورية عن رفض بلادها بشكلٍ تام الإدّعاءات الكاذبة التي وردت في بيان الخارجية الفرنسية أمس حول الوضع في سوريا، مشيرةً إلى أنَّه مبني على الكذب والنّفاق ودعم الإرهاب.

وشدَّدت على أنَّ سوريا الأكثر حرصًا على شعبها وعلى استقرار الأوضاع فيها وحلِّ كلّ ما ينشأ في هذا المجال بطرق الحوار والحرص على مصالح السوريين.

وكانت فرنسا قد أدانت عمليات الجيش السوري في درعا، وقالت “إنّ الهجوم يؤكّد أنّه في ظلّ غياب عملية سياسية ذات مصداقية، فإنّ سوريا بما فيها المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، لن تستعيد الإستقرار”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *