أعلن رئيس مطار قندهار، مسعود باشتون، عن سقوط ثلاثة صواريخ على المطار جنوبيّ أفغانستان، ليل السبت الأحد، ما أدى إلى تعليق الرحلات من المطار وإليه.

وقال باشتون، إن “ثلاثة صواريخ أطلقت الليلة الماضية على المطار وسقط اثنان منها على المدرج، وبسبب ذلك ألغيت جميع الرحلات الجوية من المطار”.

حركة “طالبان” تبنت قصف مطار قندها بالصواريخ، وأكد متحدث باسمها أن مقاتلي الحركة ضربوا مطار قندهار في أفغانستان بثلاثة صواريخ على الأقل خلال الليل، مضيفا أن الهدف هو إحباط ضربات جوية تشنها قوات الحكومة الأفغانية.

وقال ذبيح الله مجاهد لوكالة رويترز “استهدفنا مطار قندهار لأن العدو يستخدمه مركزا لشن ضربات جوية علينا”.

وقبل يومين، تعرّض مكتب الأمم المتحدة في مدينة هرات الأفغانية لهجومٍ مسلّح أودى بحياة شرطي أفغاني، كذلك صدّت القوات الأفغانية هجوماً لحركة “طالبان” استهدف المدينة غرب البلاد، وهي ثالث كبريات مدن أفغانستان، وتقع عند الحدود مع إيران.

هذا الهجوم سبقه هجوم آخر على نقطة تفتيش أمنية في ولاية ننغرهار، قُتل خلاله 8 جنود أفغان، وأصيب 3 آخرون في هجوم شنّته الحركة الأربعاء.

وتصاعدت وتيرة العنف والقتال في أفغانستان، في ظل تعثّر المفاوضات بين “طالبان” والحكومة الأفغانية، للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار وبحث المستقبل السياسي للبلاد.

وحذّر مكتب الأمم المتحدة في العاصمة كابول قبل أيام من ارتفاع عدد القتلى المدنيين خلال النصف الأول من العام الحالي جرّاء المعارك في أفغانستان، وكشف عن مقتل وإصابة أكثر من 5 آلاف مدني بينهم نساء وأطفال.

وأشار مكتب الأمم المتحدة في تقريره إلى أن 64% من العمليات التي استهدفت المدنيين تتحمل مسؤوليتها حركة “طالبان” والتنظيمات المسلّحة، بينما تتحمل القوات الرسمية والمسلّحين الداعمين لها 24%.

إلى ذلك أعلن متحدث باسم القوات الأفغانية عن تنفيذ القوات المسلحة 220 عملية عسكرية ضد مسلحي “طالبان” خلال الأسبوع الماضي، متحدثًا عن مقتل اكثر من 1300 عنصر من الحركة وإصابة 700 آخرين في معارك الأسبوع الماضي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *