رأى وزير الصحة حمد حسن أنه لو كانت الأموال لدى الوزارة لكان الدواء بقي في السوق، مشيراً إلى أن على المستورد والصيدلي أن يُخفّضا قليلاً من ربحهما.

وفي مقابلة تلفزيونية قال حسن “صحيح لدينا ادوية مفقودة ولكن يتم اتباع التخزين في المستودعات”.

وأضاف “يجب أن نرى الفواتير التي دُعمت، وننتظر الأرقام والفواتير من مصرف لبنان والفواتير المدعومة للتأكد ما المتوفر لدينا من الستوكات لدى الشركات ويجب أن يطلع الجميع عليها ونحن علينا أن نجد صيغة للأسعار الأدوية”.

ولفت إلى أن سوق الدواء فلتان وحتى “يترغلج” يجب أن يكون لدينا كامل المعطيات الرقمية.

وأوضح حسن أن الشركات الأجنبية ستمول البطاقة الدوائية الممكننة وستكون جزءاً من الحل وستنظر إلى الأسعار.

أما عن الامتحانات الرسمية، اعتبر حسن أن على التلاميذ أخذ كل الاجراءات الوقائية ولدينا خطة طوارئ ومتابعة يومية للتلاميذ المصابين بكورونا.

وبالنسبة لموجة كورونا، قال “هي الموجة الرابعة وما يهمنا أشغال العناية الفائقة الذي بدأ يرتفع والوفيات التي لا تزال منخفضة وهي من الموجة الثالثة لا دلتا واللقاح هو الحل”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *