أكدت وزارة الخارجية السورية أن الاعتداءات “الإسرائيلية” المتكررة على أراضيها تأتي تنفيذاً لإستراتيجيات جيوسياسية تآمرية مستمرة ضد سوريا نتيجة لمواقفها المبدئية ولا سيما تلك المتعلقة بمكافحة الإرهاب وأدواته وعملائه في المنطقة.

واعتبرت سوريا أنه ليس من المصادفة أن تصعد قوى الإرهاب من اعتداءاتها الإجرامية، مشيرة إلى أن العدوان “الإسرائيلي” اليوم جاء بعد يومين على شنه عدواناً جوياً غادراً استهدف منطقة السفيرة في جنوب شرق محافظة حلب، وعلى قيام طائرة مروحية تابعة للمحتل الأمريكي بقصف منزل في قرية جاموس في الحسكة ما أسفر عن قتل 3 أشخاص مدنيين كما يأتي بعد يومين على استهداف تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي المنتشر بريف حلب، وبعد قيام المحتل التركي بقطع مياه محطة علوك للمرة الـ 24 وبتخفيض منسوب مياه نهر الفرات.

وتابعت الخارجية أن استمرار تجاهل المجتمع الدولي للاعتداءات والجرائم “الإسرائيلية” والتي زادت في الآونة الأخيرة يجعل منه شريكاً فيها إلى جانب التنظيمات الإرهابية، مؤكدة أن سوريا لن تتوانى عن ممارسة حقها بالدفاع عن أرضها وشعبها وسيادتها بكل الطرق التي يكفلها دستورها وميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *