أشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إلى أن تعليق مفاوضات فيينا حصل بسبب انتقال السلطة في الجمهورية الإسلامية وأن السياسات العليا لطهران لم تتغير، لافتًا إلى أن الجولة السابعة من مفاوضات فيينا ستتم بعد تسلم السلطة الجديدة مهامها.

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، لفت إلى أن واشنطن عرقلت اتفاق تبادل السجناء ومستعدون لتنفيذه إذا التزمت بوعودها.

من جهة أخرى، أكد خطيب زاده، أن “إسرائيل” تعتبر مصدرًا للعنف والإرهاب في المنطقة، وأن الإمارات مسؤولة عن تداعيات أي إجراءات إسرائيلية قد تزعزع أمن المنطقة.

إلى ذلك، أكد خطيب زاده أن الاتصالات الإيرانية لم تنقطع مع مصر، مرحبًا بتحسين العلاقات مع كافة دول المنطقة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *