حركة التوحيد الاسلامي

حركة اسلامية هويتها الاعتدال

موسم حجّ ثانٍ في زمن “كورونا”

Jul 17, 2021

يبدأ الحجاج التوافد على مكة المكرمة تمهيدا لانطلاق مناسك الحج التي تقتصر للعام الثاني على المقيمين في السعودية، في ظروف استثنائية من حيث التنظيم والعدد بسبب استمرار تفشي وباء “كورونا”.

ويشارك نحو 60 ألف مقيم في المناسك مقارنة بنحو 2.5 مليون مسلم حضروا في عام 2019.

واختير المشاركون من بين 558 ألف متقدم وفق نظام تدقيق إلكتروني، إذ تبدأ المناسك يوم غد الأحد وتستمر 5 أيام.

ويؤدي الحجاج الطواف حول الكعبة المشرّفة مع بداية الشعائر، ثم يقومون بالسعي بين الصفا والمروة، قبل أن يتوجهوا إلى منى الأحد في يوم التروية، ومنها إلى عرفات الاثنين على بعد نحو 10 كيلومترات لأداء أهم أركان مناسك الحج الذي يعقبه حلول عيد الأضحى.

ونشرت سلطات المملكة نقاط تفتيش أمنية عدة على الطرق الرئيسة المؤدية للحرم في مكة، وفق ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية، في حين لا تزال التحضيرات اللوجستية والصحية مستمرة داخل مخيمات الحجاج في منى.

ويقتصر الحج هذا العام على المُقيمين الذين تراوح أعمارهم بين 18 و65 عاما وتلقوا اللقاح ضد الفيروس، ومن غير أصحاب الأمراض المزمنة.

وعشية بدء المناسك، بثت قناة “الإخبارية” الرسمية مقاطع مصورة لعمّال يعقّمون المنطقة المحيطة بالكعبة وسط المسجد الحرام، علمًا أن السلطات ستستمر في منع الحجاج من لمس البناء المغلف بقماش أسود مطرز بالذهب، كما سيتواصل حظر الوصول إلى الحجر الأسود الذي يتبارك المسلمون بلمسه.

والعام الماضي، نظّمت السعودية أصغر موسم حجّ من حيث عدد المشاركين في التاريخ الحديث، وقالت السلطات في البداية إنه سيشهد مشاركة ألف حاج فقط لكن الإعلام المحلي قال إن 10 آلاف شخص شاركوا فيه.

وعلّقت المملكة أداء العمرة أكثر من 6 أشهر خلال عام 2020 قبل أن تسمح باستئنافها وفق شروط محددة ولسكان المملكة فقط الذين لم يعد بإمكانهم زيارة “بيت الله” كما في السابق فلا بد من إذن، إذ يجب أن يحجزوا مكانا لهم أولا عبر تطبيق إلكتروني.

بدورها، أكدت وزارة الحج أنها تتبع “أعلى مستويات من الاحتياطات الصحية” في ضوء جائحة “كوفيد-19” ومتحوراتها الجديدة، وتسعى لاستخدام الوسائل التكنولوجية المتاحة لضمان تطبيق التباعد الاجتماعي والحد من انتقال العدوى.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *