أكَّدت رئاسة الجمهورية أنَّ الرئيس العماد ميشال عون عرض على الرئيس المكلّف سعد الحريري خلال لقاء اليوم ملاحظاته على التشكيلة المقترحة طالباً البحث في إجراء بعض التعديلات للعودة إلى الاتفاق الذي تُوصِّل إليه خلال الفترة الماضية من خلال مسعى رئيس مجلس النواب نبيه بري.

وتعقيبًا على اعتذار الحريري عن تشكيل الحكومة، أشارت الرئاسة في بيانٍ إلى أنَّ الرئيس المكلف لم يكن مستعداً للبحث في أيّ تعديل من أيّ نوع، موضحًة أنَّه كان مقترحاً على الرئيس عون أن يأخذ يوماً إضافياً واحداً للقبول بالتشكيلة المقترحة.

وأضافت “وعليه سأله الرئيس عون ما الفائدة من يوم إضافي إذا كان باب البحث مقفلاً وعند هذا الحدّ انتهى اللقاء وغادر الرئيس الحريري معلناً اعتذاره”.

كما لفتت إلى أنَّ الرئيس عون شدَّد على ضرورة الالتزام بالاتفاق الذي تُوصِّل إليه سابقاً إلاّ أنّ الحريري رفض أيّ تعديل يتعلّق بأيّ تبديل بالوزارات وبالتوزيع الطائفي لها وبالأسماء المرتبطة بها أو الأخذ بأيّ رأي للكتل النيابية لكي تحصل الحكومة على الثقة من المجلس النيابي وأصرّ على اختياره هو لأسماء الوزراء.

ورأت رئاسة الجمهورية أنَّ رفض الرئيس المكلّف لمبدأ الاتفاق مع رئيس الجمهورية ولفكرة التشاور معه لإجراء أي تغيير في الأسماء والحقائب يدلُّ على أنه اتخذ قراراً مسبقاً بالاعتذار ساعياً إلى إيجاد أسباب لتبرير خطوته وذلك على رغم الاستعداد الذي أبداه رئيس الجمهورية لتسهيل مهمة التأليف.

وأعلنت الرئاسة أنَّه بعد اعتذار الرئيس المكلف سيحدد رئيس الجمهورية موعداً للاستشارات النيابية الملزمة بأسرع وقت ممكن.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *