أكّد وزير الحرب الاسرائيلي بيني غانتس أن حكومة الاحتلال الحالية “من خلال “تماسكها”، لديها القدرة على تعزيز “الأمن” وتطوير العلاقات مع “جيرانها” -والتي توقفت في الحكومة السابقة- مثل الشراكة مع الأردن”، على حد قوله.

وفي كلمة له في مؤتمر خاص لنقابة العمال الإسرائيلية نُظّم في إحدى مستوطنات غلاف غزة تحت عنوان: “ندعم سكان غلاف غزة”، صرّح غانتس “نحن موجودون في مكان يتيح للجيش الإسرائيلي تشكيل جبهة قوية. وبالتوازي مع التحركات الأمنية، نحن ملتزمون بتعزيز الحصانة المدنية في بلدات المنطقة وفي الجنوب كله”، بحسب تعبيره.

ورأى أن الحكومة الحالية، عن طريق تماسكها والتعاون بين أعضائها، قوية ولا تقلّ قوة عن سابقاتها، ولديها قدرة على تطوير علاقاتها مع جيرانها، وتابع “هذه العلاقات كانت أحيانًا متوقفة في الحكومة السابقة، مثل الشراكة التي يجب أن نقوم بتعزيزها مع الأردن ومصر”.

وتابع غانتس: “هناك تحديات أمنية، خصوصًا من جانب إيران، لكنني أتعهد أن “إسرائيل” بأيدٍ أمينة، ونتعهد ألا تتحول إيران الى تهديد وجودي على “تل أبيب”، وفق زعمه.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *