كشفت منظمة القسط الحقوقية عن اعتقال السلطات السعودية الطبيبة لينا الشريف، (33 عامًا) قبل عدة أسابيع بسبب آرائها العلنية.

وأوضحت المنظمة إن الشريف لا تزال مخفية قسريًّا، دون أن تتمكن القسط من معرفة سبب هذه الإجراءات، مشيرة إلى أن اعتقالها متعلق بنشاطها السلمي على شبكات التواصل الاجتماعي.

ووفق مصادرها قالت “القسط” إن السلطات السعودية اعتقلت الشريف في أيار/مايو 2021، وحرمت عائلتها من التواصل معها لعدة أسابيع إذ احتجزت في ظروف إخفاء قسري.

ولا تملك المنظمة أي معلومات إضافية حول وضعها أو مكان احتجازها، ما يبعث بمخاوف بأنها قد لا تزال محتجزةً في هذه الظروف.

وأكدت المنظمة أن ممارسة الإخفاء القسري جزء من منهج أوسع يبدأ بالاعتقال التعسفي، يتبعه فترة تطول أو تقصر من الإخفاء القسري وبعدها يظهر المعتقل عند محاكمته، ما يعني أن أغلب المعتقلين في السعودية يمرون بفترات إخفاء قسري.

ودعت السلطات السعودية للكشف عن مصير الشريف وغيرها من المخفيين قسريًّا فورًا، وأن تفرج عن كافة معتقلي الرأي فورًا ودون شروط.

وفي هذا السياق كشف حساب “معتقلي الرأي” الحقوقي أن السلطات السعودية اعتقلت 12 شخصا على خلفية آرائهم العلنية في أيار/مايو الماضي.

وأوضح أنه تم التأكد من ستة أسماء من المعتقلين في حملة أيار/مايو حتى الآن، فيما لا يزال البحث جارياً لمعرفة هويات الآخرين.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *