هاجم رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت أعضاء المعارضة الإسرائيلية، قائلًا “نتنياهو، ديستل وسموتريش، أنتم تحولتم إلى “وقحين جدد” ما قمتم بإهماله نحن نقوم بإصلاحه، وأنتم “الوقحون الجدد” فقط تتذمّرون، “تولولون” وتتباكون”.

وجاء في خطاب له أمام الكنيست، توجّه فيه إلى عدد من النواب من بينهم بنيامين نتنياهو، وذكر أيضًا أسماء كل من ياريف لافين، ماي غولان ونير بركات: “دخلتم بسرعة كبيرة إلى وظيفة الوقحين.. وأيضا حين ترون الأمور الرائعة تحدث أنتم غير قادرين على الثناء. أسبوع بعد أسبوع، نتنياهو خشي إقامة مسيرة الأعلام ونحن أقمناها.. تأمّلنا أن نرى التصفيق، لكنكم فقط اشتكيتم، لأنكم المنافقون الجدد”.

وأضاف: “بعد عام ونصف تسبب بها نتنياهو وميري ريغف في إخفاق الطفرات مع 6.430 حالة وفاة، ونحن – خلال أسبوعين، الوزير ميراف ميخائيلي، الوزير نيتسان هوروفيتس، الوزير بيني غانتس وأنا- تغلّبنا على هذا، تأملنا رؤية التصفيق، لكن رأينا فقط نفاقًا”.

وانتقد بينيت قرار المعارضة التصويت ضد ما يُسمّى قانون “المواطنة”، فقال: “الأمر الأشدّ خطورة هو أنكم تتصرفون كفوضويين. الفوضوي هو شخص يريد ان تحترق “دولته” حتى يلحق الضرر بها. ديختر كيف عارضت القانون؟ ألا تخجل؟ حتى سياسيًا ألا تفهمون انه في كل دعاية الآن سيرون أنكم ضد أمن “إسرائيل”، وكل شيء من أجل نتنياهو”.

في المقابل، هاجم رئيس المعارضة بنيامين نتنياهو، بكلمته الحكومة الجديدة ووجه في مستهل كلمته سؤالا إلى “حكومة احتيال بينيت ولابيد” على حد تعبيره، وقال: “كيف نجحتم في هذه الفترة القصيرة بأن تخرّبوا بسرعة كل نجاحنا في محاربة كورونا؟”، وتساءل: “قدّمنا لكم “دولة” في أفضل وضع في العالم، أخرجنا “إسرائيل” من “كورونا” بصورة أسرع من أي دولة في العالم، وماذا فعلتم مع نجاحنا؟ لقد سكبوا الدلو”.

وتابع: “في يوم استبدال الحكومة كان في “إسرائيل” تحت قيادتي أقل من خمسة مرضى، اليوم يوجد 500. مائة مرة أكثر، أغلقنا أقسام كورونا وأنتم تفتحون، نحن نزعنا الكمامات وانتم اعدتموها”، وأردف “ماذا تفعلون أمام انتشار كورونا؟ أنتم لا تقومون بأي شيء. كيف بينيت يسمي هذا ضبط النفس. إنه ضبط فارغ من مضمونه، من الأفعال والقيادة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *