زار سفيرا جمهوريتي الجزائر وتونس الأستاذ عبد الكريم ركايبي والأستاذ بوراوي الإمام معلم مليتا الجهادي السياحي في الجنوب حيث استقبلهم رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب الحاج محمد رعد بحضور رئيس اتحاد بلديات إقليم التفاح الأستاذ بلال شحادة، مسؤول قطاع إقليم التفاح في حزب الله الشيخ وسام سعادة، مسؤول قطاع صيدا في حزب الله الشيخ زيد ضاهر ، والاخوة القيمين على إدارة المعلم إضافة إلى الوفد المرافق للسفيرين وعلى رأسهم منظم الجولة رئيس مجموعة أرامكو الأستاذ علي العبد الله.
النائب رعد رحب بالضيفين الكبيرين في أرض الجهاد والمجاهدين، معتبرا أن المقاومة الإسلامية في لبنان استلهمت روح النضال من مجاهدي الثورة الجزائرية، ووجه التحية للشعبين التونسي والجزائري اللذين يحملان قضايا الامة في وجدانهما وعلى رأسها القضية الفلسطينية.
السفير الجزائري أكد أن هذا المعلم وهذا المكان هو دليل على قوة الإنسان الملتزم بالحق الذي سينتصر لا محال وهذا ما حصل مع الثورة الجزائرية التي قدمت ملايين الشهداء.
بدوره السفير التونسي أبدى إعجابه الكبير بقوة المجاهدين وصبرهم وثباتهم والذي برز من خلال أقسام هذا المعلم الذي يحكي قصة الجهاد والتحرير كما أبدى إعجابه الشديد بالقدرات الفنية والهندسية التي بنت هذا المكان بابداع قل نظيره.
ورافق السفيرين بالجولة الاخ محمد لمع من إدارة المعلم الذي قدم شرحا وافيا حول المعلم وأقسامه وما يحويه من غنائم من العدو الصهيوني.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *