افتتح وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن قسم ولادة الأطفال في مستشفى بعلبك الحكومي، بحضور مدير المستشفى الدكتور عباس شكر ومعاون مسؤول حزب الله في البقاع هاني فخر الدين وأطباء ومديري مستشفيات وعاملين في الحقل الصحي. وبعد قص الشريط وجولة على اقسام الولادة ألقى حسن كلمة أكد فيها أنه “على الرغم من كل ما يتعرض له القطاع الصحي، على مستويات عدة بدءا بالاستشفاء والمستلزمات الطبية ووصولا إلى الدواء، ها هو مستشفى بعلبك الحكومي ينهض ويسير على السكة الصحيحة في معالجة ومتابعة المرضى”، مضيفا أن “المؤسسات الصحية بقوتها وتعاضدها وتعاونها تمكنت من حماية مجتمعنا من كابوس “كورونا” الأسود”.

وقال حسن إنه “لولا التكامل بين القطاع العام والخاص في المنطقة لكان الوضع الصحي أصعب”، مشيرا إلى أن هذا المستشفى ومستشفيات المنطقة لم تقصِّر وكانت بعيدة كثيرا عن الحسابات المادية والربح والخسارة”.

وزير الصحة: اللائحة النهائية للأدوية ستُنجز خلال أسبوع

وأضاف حسن “اليوم نتطلع الى الالتزام بوعودنا المتعلقة بتطبيق الخطة الدوائية المنشودة”، مؤكدا أن “الوزارة لم تتأخر، ومنذ أسبوع تبلّغنا بقيمة حجم الدعم الشهري، لذا عملت فرق الوزارة خاصة مصلحة الصيدلة وفريق المستشارين مع فريق في مصرف لبنان من أجل ترتيب الأولويات”.

حسن ذكر أن الأولويات ستتكوّن من لائحتين، الأولى تتضمن الدواء المدعوم والثانية تتضمن غير المدعوم، بغض النظر عما اذا كان هو acute او otc او chronic او lash saving او verdeases”، مشددا على أن “اللائحة النهائية ستتشكل وستنجز خلال الاسبوع القادم وستسلّم الى المصرف على الرغم من أننا بدأنا منذ يومين بالتواصل مع حاكم المصرف الذي بدأ بتحويل swift الى بعض الشركات خاصة الادوية المفقودة في السوق”.

وتوجه إلى الشعب اللبناني عموما والصيادلة والمستوردين خصوصا بالقول: “حذارِ من أن نتحوّل جميعًا إلى محتكرين في قطاع الأدوية، لا نريد ان يتحول منزل المواطن الى مخزن والصيدلية تتحول الى مستودع والمستودع يتحول الى مستودعات والوكيل او المستورد يسعى للتخزين والتكديس قبل رفع الدعم”.

وزير الصحة: اللائحة النهائية للأدوية ستُنجز خلال أسبوع

كما قال حسن للمسؤولين: “نعوّل على مناقبيتكم واخلاقكم ومحبتكم وحماسكم.. كونوا معنا يدا وحدة”.

وبارك حسن للفريق الطبي في المستشفى بهذا الافتتاح، داعيا إلى العمل أكثر على خدمة المنطقة واهلها، محييا الفرق الطبية التي آثرت الا تترك البلد والتي عملت وتعمل في المستشفيات الخاصة والحكومية في كل المناطق اللبنانية.

وأكد أن “الكفاءات موجودة ان كانت على مستوى اطباء متخصصين أو ممرضين أو مخبريين، وكل هؤلاء سيساهمون في حماية مجتمعنا من اي خطر صحي داهم”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *