دعا المستشار في البعثة الدبلوماسية الدائمة للجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى منظمة الأمم المتحدة علي حاجي لاري المجتمع الدولي لاتخاذ إجراء عاجلٍ ومؤثرٍ لرفع الحظر غير القانوني وغير المشروع عن الدول النامية.

وأكَّد حاجي لاري في كلمة له خلال اجتماع الجمعية السياسية العليا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لمنظمة الأمم المتحدة (ايكوسوك) أنَّ الاجراءات القسرية الأميركية ومن ضمنها فرض الحظر غير المشروع وغير القانوني ضد الدول النامية من جانب وانفعال المجتمع الدولي تجاه ذلك من جانب اخر، قد حوّل الشعار المحوري للتنمية المستديمة وهو “لا احد ينبغي أن يتخلف عن التنمية” إلى مجرد شعار للزينة وفارغ ومضحك وعديم المعنى.

وأشار إلى أنَّه في حين أنَّ هذا الشعار هو بمثابة الـ”دي إن آي” والنواة الرئيسية للتنمية ومن دون تحقيقه فإن أي برنامج ومشروع للارتقاء بالتنمية في الدول هو أشبه ما يكون بمزحة.

ودعا المستشار في البعثة الدبلوماسية الإيرانية إلى اتخاذ إجراء عاجلٍ ومؤثرٍ من قبل المجتمع الدولي لرفع الحظر غير القانوني وغير المشروع ضد الدول النامية، موضحًا أنَّ حقَّ التنمية كحقٍ بشريٍ مشروع لن يكون قابلًا للتحقيق في الوقت الذي تتعرض فيه التعددية لضغوط شديدة ومتزايدة وتزعزع الأحادية المُمارسة من قبل عددٍ ضئيلٍ من الدول على أساس التعاون الدولي.

وقال حاجي لاري “بغية تحقيق شعار لا ينبغي أن يتخلف أحد عن التنمية فإنه يجب على المجتمع الدولي اتخاذ خطوات جادة ومؤثرة بصورة شاملة ومنسجمة في مسار محو أي إجراءات أحادية قسرية ومن ضمنها إجراءات الحظر غير القانونية وغير الشرعية ضد الدول النامية”.

وشدَّد على أنَّ هذا الامر لن يتيسَّر دون المواجهة الفورية بصوت واحد للاجراءات الأحادية القسرية ذاتها وكذلك للدول التي تفرض مثل هذه الاجراءات غير الشرعية على الآخرين.

والجدير ذكره أنَّ اجتماع الجمعية السياسية العليا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لمنظمة الأمم المتحدة (ايكوسوك) يُعقد سنويًا في مقر المنظمة الدولية لدراسة التحديات القائمة في مسار الوصول إلى التنمية ورفع العقبات والمشاكل التنموية للدول.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *