نعت حركة “التوحيد الاسلامي” في بيان الأمين العام ل”الجبهة الشعبية- القيادة العامة” أحمد جبريل الذي توفي امس في دمشق مقدمة التعازي للشعب الفلسطيني وللجبهة الشعبية ولفصائل المقاومة بوفاته.

وأكدت الحركة “أن الراحل ومع قيادته لهذا الفصيل الفلسطيني، عبَّر عن دور رائد في مقاومة العدو الصهيوني، حيث أشرفت الجبهة على العديد من العمليات النوعية ضد المحتل الغاصب، وكان شخصياً يشرف على أول عملية نوعية جويَّة بالطائرات الشراعية عام 1987م، حيث ضربت العمق الصهيوني، فأدَّت إلى قتل 6 جنود من العدو، وإصابة عدد آخر بجروح، وهنا نستذكر أيضا انطلاق الراحل في دعم الانتفاضة بالعتاد العسكري، وإرسال السلاح إلى فلسطين، وتجلَّى ذلك بقيام نجله “الشهيد جهاد جبريل” بالعمل على إيصاله انطلاقا من مخيم نهر البارد وأماكن أخرى إلى شواطئ غزة، وهذا ما دفع الموساد الصهيوني إلى اغتياله عام 2002 في بيروت”.

وختم البيان” على نهج القائد أحمد جبريل لا بد من الاستمرار في مقاومة المحتلين والغاصبين وتوحيد البندقية وتوجيهها ضد الصهاينة، لأنها السبيل الوحيد للعودة والتحرير”.

“رحم الله القائد أبو جهاد جبريل وكل العزاء لذويه ولمحبيه، ومع رحيل رجالات فلسطين تتعبَّد طرقات العودة إلى القدس ويثمر النضال، ويتحرَّر كل شبر من ثرى الأراضي المحتلة من رجس يهود وكل المستعمرين” .

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *