نعى الأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي” زياد النخالة الأمين العام للجبهة الشعبية -القيادة العامة أحمد جبريل، مشيدًا بنضال الراحل ضد الاحتلال الصهيوني، وبرحلة صموده وثباته من أجل تحرير فلسطين.

وقال النخالة في رسالة تعزية بالراحل جبريل “تلقينا ببالغ التسليم بقضاء الله وقدره، نبأ وفاة الرفيق المناضل والقائد الصلب أحمد جبريل “أبو جهاد”، أحد القادة التاريخيين للشعب الفلسطيني والحركة الوطنية الفلسطينية، الذي وافته المنية بعد رحلة صمود وثبات طويلة قاوم خلالها العدو الصهيوني بكل بسالة وقوة وكانت المقاومة شغله الشاغل وهمه الذي كرس كل وقته وحياته من أجله”.

وقال “عاش القائد الكبير والأخ العزيز حياته متنقلاً في مناطق اللجوء والشتات يحدوه حلم العودة إلى فلسطين التي أحبها، وغرس في نفوس قيادات وكوادر الجبهة وأبناء الشعب الفلسطيني قيم الثورة والتضحية في سبيل تحريرها من دنس الغاصبين”.

الأمين العام لـ “الجهاد الإسلامي” أكَّد أن الراحل أحمد جبريل كان عصيًا صعب المراس لا يهادن ولا يجامل، وقضى عمره متمسكًا بالثوابت والحقوق مؤمنًا بالنهج الثوري محافظًا على الثوابت، ومدافعًا عن حق المقاومة المشروع، رافضًا لكل مشاريع التفريط والتنازل مهما كانت المبررات ومهما كانت الأوهام التي تساق لتبرير جريمة التوقيع على اتفاق أوسلو المشؤوم.

وأضاف “لقد ربطتنا بالراحل الكبير علاقة شخصية ونضالية كبيرة وواسعة، عنوانها الالتزام العميق بالدفاع عن أرضنا ومقدساتنا وعن أبناء شعبنا والحرص على رعاية وحماية اللاجئين الفلسطينيين في مخيَّمات اللجوء والشتات، والعمل على تحقيق وحدة الكل الوطني الفلسطيني على قاعدة المقاومة والتمسك بالحقوق وعدم التنازل أو التفريط”.

وتقدم النخاله باسمه وباسم المكتب السياسي لحركة “الجهاد الإسلامي” في فلسطين وقيادات وكوادر الحركة في الداخل والخارج، بأحر التعازي والمواساة من قيادة وكوادر الجبهة الشعبية -القيادة العامة ولعموم أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج بوفاة جبريل، وخص بالعزاء عائلة الفقيد وأبناءه وأسرته وجميع محبيه.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *