أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء على هدم قرية العراقيب في النقب المحتل جنوب فلسطين المحتلة للمرة الـ 190 على التوالي.

وداهمت شرطة الاحتلال ووحدة “يوآف” التابعة لما تسمى “سلطة تطوير النقب” في حكومة العدو ترافقها آليات، القرية وشرعت بهدم خيام ومساكن الفلسطينيين فيها.

وجاء هدم خيام القرية اليوم، بعدما هُدمت في المرة الماضية يوم 27 حزيران/يونيو الماضي.

وقال الناشط الفلسطيني عزيز الطوري في تصريح صحفي، إن “عملية الهدم اليوم تتزامن مع نظر محكمة تابعة للاحتلال في مدينة بئر السبع في التهم الموجهة من قبل سلطات العدو لعدد من سكان العراقيب، بينهم شيخ العراقيب صياح الطوري بدعاوى تتعلق بالبناء بدون ترخيص وغزو أراضي ما يسمى بـ”الدولة”.

وهذه هي المرة التاسعة التي تهدم فيها سلطات الاحتلال خيام أهالي العراقيب المتواضعة خلال العام الجاري، لتكون المرة الـ 190 منذ بدء عمليات الهدم.

وتواصل سلطات العدو ملاحقة سكان العراقيب الذين يرفضون المساومة على الأرض، وتهدم منازلهم وتدمر محاصيل مزروعاتهم وتفرض عقوبات وغرامات مالية عليهم بحجة البناء دون تراخيص.

ويهدف الاحتلال إلى تهجير أهالي العراقيب عن أراضيهم الأصلية، ما يمهّد لاستغلالها في مشاريع استيطانية توسعية.

العراقيب هي قرية فلسطينية تقع إلى الشمال من مدينة بئر السبع في صحراء النقب جنوب فلسطين المحتلة، حيث أقيمت للمرة الأولى في فترة الحكم العثماني وتعد واحدة من بين 51 قرية عربية في النقب لا تعترف حكومة العدو بها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *