على الرغم من كلّ ادعاءات عدم التطبيع بين السعودية وكيان العدو والتي تتناقض مع كلّ مواقف المملكة سياسيًا وأمنيًا واقتصاديًا، ها هي الرياض تتجه الى تعزيز علاقتها غير المعلنة مع العدو.

وبعد استضافة العديد من الشخصيات الاسرائيلية والسماح للصهاينة بدخول أراضيها وأجوائها، تستعدّ المملكة لفتح طريق ملاحي مع الأراضي المحتلة.

وفي التفاصيل، تتحضّر شركة الشحن الإسرائيلية “زيم” لفتح طريق ملاحي بين ميناء جدة السعودي وميناءي “أكادير” و”الداخلة” المغربيين، مع التوقف أثناء الرحلات في الأراضي المحتلة.

وذكرت مجلة “إيكونومي آند إنتربرايسز” أنه من المقرر إطلاق الخط البحري لنقل البضائع بين السعودية وكيان العدو والمغرب خلال الأسابيع المقبلة.

وأوضحت المجلة أن الخط الملاحي المذكور سينطلق من جدة ثم يتوقف في الأراضي المحتلة، ويختتم رحلته في ميناءي أكادير والداخلة بالمغرب في المحيط الأطلسي.

وأشارت إلى أن خطة شركة الشحن الجديدة تأتي بعد الإعلان عن بدء الرحلات الجوية المباشرة بين كيان العدو والمغرب، عقب اتفاق التطبيع المعلن بينهما واستئناف العلاقات بينهما.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *