قال المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي إن المحادثات التي جرت مع الجانب السعودي حتى الآن تناولت قضايا البلدين بحسن نية وحققت بعض التقدم، مؤكدًا أن إيران ستواصل هذه المفاوضات حتى تضييق نقاط الخلاف الى اقل ما يمكن.

وفي مؤتمر صحفي، لفت ربيعي إلى أن الحوار مع السعودية بدأ انطلاقًا من إيمان إيران الراسخ بأولوية دول الجوار وضرورة التعايش السلمي لتحقيق الأمن والسلام في المنطقة، موضحًا أن طهران تعتقد أن الحوار خاصة داخل الأمة الاسلامية هو السبيل الوحيد الملائم لحل المشاكل والخلافات.

وأضاف: ندرك التعقيدات التي تحيط ببعض موارد الخلاف الأمر الذي يتطلب الوقت الكافي لحلها.

وحول سير محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي، قال ربيعي إن المحادثات حققت تقدمًا جيدًا في الكثير من المواضيع، لكن لا ينكر أن هناك خلافات بخصوص بعض القضايا، وهذا لا يعني بالضرورة أن المفاوضات تواجه طريقًا مسدودًا.

وشدد ربيعي على أن الأمر البديهي في هذه المفاوضات هو أن إيران لن تقبل أي اتفاق لا يحقق مصالح الشعب الايراني، كما أنها تطالب بأن تقوم أميركا اولًا برفع الحظر عن ايران، ويتم ثانيًا اختبار صدق هذا الاجراء وبعد ذلك ستوقف ايران خطواتها التي اتخذتها ردا على خروج اميركا من الاتفاق وعدم التزام الأطراف الاوروبية بتعهداتها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *