حذّر قائد سلاح البحرية الصهيونية الأسبق، الجنرال احتياط إليعزر مروم من مغبة الاستمرار في الحرب البحرية بين إيران و”إسرائيل”.

وقال الجنرال الصهيوني إن “هذه الحرب ليست من صالحنا لأن النشاطات البحرية الاقتصادية والأمنية التي تقوم بها إسرائيل تمتد من الصين إلى الهند، وهي تعتمد في تجارتها الخارجية على النشاطات البحرية بنسبة 97% تقريبا، كما أنها تفتقر للإمكانيات اللازمة لتوفير الحماية لجميع السفن البحرية العاملة في هذا المجال”.

وأضاف مروم، أن “إسرائيل أدارت معركة سرية مع إيران على مدار السنوات الماضية في الساحة البحرية واستهدفت السفن التي كانت تنقل الوقود إلى سوريا لمنع وصول أثمانها إلى حزب الله في إطار المعركة بين الحروب، التي تتيح لها التهرب من المسؤولية وإتاحة المجال لإيران احتواء الأمر وعدم الرد”.

المسؤول الصهيوني تابع “إلا أن تباهي المسؤولين الإسرائيليين والتسريبات حول وقوف إسرائيل خلف العمليات أفقد المعركة بين الحروب أهم مبادئها وهو السرية التامة ودفعت إيران للرد على العمليات الإسرائيلية”.

وأوضح قائد سلاح البحرية الأسبق، أن “تغير الإدارة الأمريكية رفع الغطاء عن العمليات الإسرائيلية ضد إيران، لا سيما وأن إدارة بايدن ترفض استمرار الهجمات ضد إيران في البحر وسرعان ما يكشف عن مسؤولية إسرائيل عنها من خلال تسريب معلومات لصحيفة نيويورك تايمز وغيرها”.

يشار إلى أن انتقادات الجنرال مروم للمستوى السياسي الذي استغل نجاح الهجمات ضد إيران في الساحة البحرية تنسجم مع انتقادات رئيس أركان الجيش السابق غادي آيزنكوت والجنرال يوسي لنجوتسكي، الذي طالب المستشار القانوني لحكومة العدو بفتح تحقيق ضد الجهات التي سرّبت المعلومات ومن بينها رئيس الموساد السابق يوسي كوهين المقرب من رئيس الحكومة السابق بنيامين نتنياهو.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *