حمَّل مواطنون سعوديون ولي العهد محمد بن سلمان مسؤولية معاناتهم، معتبرين أنَّ سياساته وتجاهله لأوضاع الشعب والضرائب الحكومية التي يفرضها، هي الأسباب الرئيسية التي فاقمت ضائقتهم المعيشية.

وعبّر المواطنون عن غضبهم عبر موقع “تويتر” من ارتفاع مختلف أسعار السلع والمنتجات داخل المملكة، مطاللبين السلطات برفع الضرائب ودعم المواطنين عبر رفع نسبة الراتب وزيادة مدفوعات حساب المواطن وذلك في سبيل توفير حياة كريمة للمواطن السعودي الذي يعيش في دولته النفطية.

مملكة النفط ترفع أسعار السلع

مملكة النفط ترفع أسعار السلع

كما اشتكى مواطنون سعوديون في الآونة الأخيرة من ارتفاع أسعار السياحة الداخلية في المملكة مقارنة مع نظيرتها الخارجية عدا عن سوء البنية التحتية للمواقع السياحية والطرق المؤدية إليها، وذلك نتيجة فرض النظام السعودي سلسلة ضرائب على التجار والخدمات والسلع.

وبحسب المراقبين، تطوّر ارتفاع أسعار البنزين منذ قدوم سلمان بن عبد العزيز ونجله ولي العهد محمد إلى حكم المملكة.

وشهدت السعودية خلال سنوات حكم سلمان ونجله انتشارًا للفقر والبطالة والتسول والقضايا الاجتماعية.

وعلى الرغم من وعود ابن سلمان الإصلاحية عبر رؤيته 2030، لم يشعر المواطن السعودي بآثارٍ إيجابيةٍ تعود على حياته المعيشية أو أوضاع المملكة عامة.

يُذكر أنَّ السلطات في السعودية فرضت للمرة الأولى في حزيران/يونيو 2020 ضريبة القيمة المضافة بنسبة 15 % عدا عن إلغاء بدل المعيشة للموظفين الحكوميين.

وقبل قدوم سلمان إلى الديوان الملكي، كانت أسعار البنزين نهاية عام 2015 (بنزين 91= 0.45 ريال لكل لتر) و(بنزين 95= 0.60 ريال لكل لتر)، أما في حزيران/يونيو 2020، فبلغت أسعار البنزين (بنزين 91= 2.18 ريال لكل لتر) (بنزين 95= 2.33ريال لكل لتر)، ما يجعل الزيادة على أسعار البنزين خلال حكم سلمان ونجله تبلغ نحو 450%.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *