أعلنت مؤسسة كهرباء لبنان أنها ستتابع قسريًا في اتخاذ المزيد من الإجراءات الاحترازية بما يتجانس مع مخزون مادة الغاز أويل المتوفر لديها، لتأمين حد أدنى من الاستقرار في التغذية بالتيار الكهربائي لأطول فترة ممكنة لحين نفاده بالكامل.

المؤسسة أوضحت أنها ستعمد إلى توقيف معملي دير عمار والزهراني بالتتابع، مما سيخفض القدرة الإنتاجية الإجمالية بحوالي 150 ميغاواط ويؤدي إلى إطالة فترة الانتاج من هذه المعامل بحوالي أربعة أيام إضافية.

ولفتت إلى استمرار تلك الإجراءات إلى حين تبيان ما ستؤول إليه مسألة الإعتماد المستندي مطلع الأسبوع المقبل، ليصار على أثرها، في حال تم فتحه، إلى تفريغ حمولة الناقلة البحرية الموجودة وإعادة من ثم القدرة الإنتاجية إلى ما كانت عليها.

وأعادت المؤسسة أسباب قرارها إلى أنها لم تتمكن من تفريغ حمولة القسم الأول من شحنة مادة الغاز أويل التي وصلت إلى المياه الإقليمية اللبنانية بتاريخ 28/06/2021، ورست قبالة مصب معمل دير عمار، بسبب عدم فتح الإعتماد المستندي العائد له.

وأضافت “هذا الأمر أدى إلى استنفاد مخزون المادة بشكل حاد جدًا في المعامل العاملة على هذه المادة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *