أكَّدت وزارة الكهرباء العراقية أنَّها تمكنت من إعادة منظومة الكهرباء الوطنية إلى العمل بوقتٍ قياسيٍ بعد أن تعرَّضت إلى التوقُّف التام فجر الجمعة، مشيرةً إلى أن شبكة الطاقة في البلاد عرضة لـ”استهداف مبرمج”.

وأوضحت وزارة الكهرباء في بيانٍ أنَّ “جميع الملاكات تعمل منذ حادث توقف المنظومة على إعادة تشغيل الوحدات التوليدية في عموم محطات إنتاج الطاقة الكهربائية، للعودة إلى الإنتاج الذي وصلت إليه المنظومة مساء الخميس البالغ 18500 ميغاوات، على الرغم من الاستهدافات الإرهابية والتخريبية التي تعرضت وتتعرض لها خطوط نقل الطاقة الكهربائية”.

وبيَّنت أنَّ “هناك استهدافات مبرمجة ومتواصلة لخطوط نقل الطاقة الكهربائية طيلة الأيام الماضية، مع ارتفاع درجات الحرارة، أدت إلى عدم استقرار منظومة الطاقة، مما أدى إلى انفصال خطي نقل الطاقة الكهربائية الضغط الفائق فجر الجمعة، الذي توقفت بسببه منظومة الطاقة”.

وناشدت الوزارة “الجهات الأمنية وشيوخ العشائر والمواطنين للتعاون معها للتدخل والإبلاغ عن أي تحركات مريبة تحدث قرب خطوط وأبراج نقل الطاقة الكهربائية”.

وكان وزير الكهرباء العراقي ماجد حنتوش قد قدم استقالته من منصبه هذا الأسبوع بعد تصاعد الاحتجاجات على تردي واقع الكهرباء.

إلى ذلك، قبل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي استقالة وزير الكهرباء وأوعز بتشكيل خلية أزمة لمواجهة النقص في ساعات تجهيز الكهرباء في بغداد والمحافظات، والتوفير الطارئ لجميع أشكال الدعم المالي والفني واللوجستي والأمني لوزارة الكهرباء.

كما أمر الكاظمي بإشراك الحكومات المحلية في مجالي إنتاج وتوزيع الكهرباء، وإزالة التجاوزات على منظومة الطاقة الكهربائية ومصادرة الأدوات والمعدات المستخدمة.

وأمر رئيس الحكومة بتحميل المتجاوزين أجور قطع التيار الكهربائي والكلفة الناجمة عن ذلك، وتحريك الشكاوى الجزائية بحقهم.

يُذكر أنَّه خلال هذا الأسبوع استهدف تنظيم “داعش” الإرهابي محطة صلاح الدين الحرارية في سامراء بصواريخ كاتيوشا، تسبب بأضرار جسيمة بأجزاء الوحدة التوليدية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *