برعاية الجامعة اللبنانية والمستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان، صدرَ العددُ الأول من مجلة “الدراسات الأدبية” -في دورتها الجديدة- والذي يحملُ عنوان “التصوّف والعرفان في الأدبَيْن العربي والفارسي”.

وكانت قد صدرت مجلة “الدراسات الأدبية” في العام 1960 عن مركز اللغة الفارسيَّة وآدابها في الجامعة اللبنانية، وملأت فراغًا في الدراسات العربيّة-الإيرانيّة المقارنة.

وجدَّدت المجلة الصلات العريقة بين حضارتَيْ العرب والإيرانين الذين تشاركوا في ترسيخ دعائم الحضارة الإسلامية طيلة قرون، وأحدثت في الثقافتَيْن العربية والفارسية وتفاعلهما تيّارًا جديدًا في التحقيق والدراسة والبحث.

يُذكر أنَّ المجلة توقفت عن الصدور طيلة الحرب الأهلية في لبنان، إلى أن عاودتِ الصدور في العام 1996- 1997 بعد إرساء أُسسٍ جديدة للتعاون الثقافيِّ بين لبنان وإيران. وفي العام 2016 توقّفت مرّةً أخرى قسرًا .

وتعود مجلة “الدراسات الأدبيّة” من جديد إلى الساحة الثقافية لتكون مرجِعًا أدبيًّا فكريًّا للباحثين، لا سيما المعنيّين بالدراسات الأدبيّة والدراسات المقارنة باللغتين الفارسيّة والعربيّة.

ويضمُّ هذا العدد مقالاتٍ لباحثين من الدول العربية وإيران، تتمحور مواضيعها حول العرفان والتصوُّف في الأدبَيْن الفارسي والعربي، فكانت الأبحاث باللغتين، وقد أُرفق العدد بمجموعة صورٍ لحفل إطلاق المجلة ضمن فعاليات ندوة “الشيخ الأجل سعدي الشيرازي”، والتي نظمتها المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان.

وتجدر الإشارة إلى أنَّه سيُعلنُ قريبًا عن إطلاق الموقع الرسمي للمجلة لفتح باب التواصل وإرسال الأبحاث والمقالات بصورةٍ أكثر سهولةً وفاعليةً.

وتتشكَّل لجنة المجلة من الهيئة الاستشارية التي تضمُّ الأساتذة: د. غلام علي حداد عادل، أ.د. علي حجازي، أ.د. إنسية خزعلي، أ.د. مها خير بك، أ.د. مهدي محقق، أ.د. حبيب فياض، أ.د. محمد خاقاني، أ.د. يوسف بكار، أ.د. أحمد رباح، أ.د. عيسى عاكوب، أ.د. علي زيتون، أ.د. فردوس موسى، د. فريد قطّاط، د. عباس خامه يار، السيد محمد رضا مرتضوي، ومن الهيئة العلمية التي تضمّ الأساتذة: أ.د. دلال عباس (رئيسة التحرير)، أ.د. شيرين عبد النعيم، أ.د. بتول مشكين فام، أ.د. محمد خاقاني، أ.د. علي أصغر قهرماني، أ.د. عيسى عاكوب، أ.د. إحسان اللواتي، أ.د. فردوس موسى، ومن هيئة التحرير وأعضاؤها: د. علي قصير (مدير التحرير)، د. حسن أديب سليمان، د. طوني الحاج، د. علي نور الدين، الأستاذة مريم ميرزاده والأستاذة هدى فقيه.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *