انتقد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان سياسة بلاده السابقة المتمثلة في أن تصبح “دولة في خط المواجهة” في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد ما تعتبره الإرهاب، ووصفها بأنها سياسة “حمقاء”.

وفي بيان له، قال خان “يمكننا أن نكون، وسنبقى دائما، شركاء في “السلام” مع أمريكا، ولكن لا يمكننا أبدًا أن نكون شركاء في النزاع بعد الآن”.

واستبعد خان مرة أخرى إمكانية توفير قواعد باكستانية للجيش الأمريكي لشنّ ضربات لمكافحة الإرهاب في أفغانستان بعد انسحاب الجيش الأمريكي من أفغانستان، وإنهاء أطول الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة.

باكستان ترفض شراكة الحروب مع الولايات المتحدة

وأشار إلى أن قرار باكستان الانضمام إلى الحرب الأمريكية “أثار ردود فعل متشددة في البلاد”. لقد قتل 70 ألف باكستاني في تفجيرات انتحارية وهجمات إرهابية أخرى، فيما مني الاقتصاد الوطني الهش بخسائر تقدر بنحو 150 مليار دولار.

وقال خان بدلًا من تقدير التضحيات، وصفت واشنطن إسلام آباد بأنها “منافقة” وشكّكت في نزاهة باكستان، منتقدًا انسحاب القوات الأمريكية “السريع وغير المتوقع”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *