قال الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الخميس إن بلاده تسير على “مسار تاريخي لا رجوع عنه”، وإن “عهد الصين التي تتعرض للتنمر قد ولّى إلى الأبد”.

وفي كلمة له على منصة في ميدان تيانانمين بالعاصمة بكين خلال الاحتفالات بالذكرى المئوية للحزب الشيوعي الصيني الحاكم، أشار الى أن حقبة الصين “التي تتعرّض للقتل والتخويف قد ولّت إلى الأبد”، مضيفًا أن”التجديد العظيم للأمة الصينية التي تدخل في مسار تاريخي لا رجوع عنه”.

وفي خطاب رسم فيه خطًا من إذلال حروب الأفيون إلى النضال من أجل إقامة ثورة اشتراكية في الصين، أشاد الرئيس الصيني بالحزب الشيوعي لارتفاع الدخل واستعادة الكرامة الوطنية، وتابع “الحزب حقّق تجديدًا شبابيًا وطنيًا، ورفع عشرات الملايين من الفقر وغيَّر مشهد التنمية العالمية”، وأردف أن “التجديد العظيم للأمة الصينية قد دخل إلى مسار تاريخي لا رجوع عنه”.

بالموازاة، تعهّد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بدفع علاقات بلاده مع الصين إلى “مستقبل مشرق” على الرغم من الوضع الدولي “المعقد”، وذلك في رسالة تهنئة إلى نظيره الصيني بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الحاكم في البلاد.

وقال كيم في رسالته “على الرغم من الوضع الدولي المعقد، فإن الحزبين والبلدين، بإيمان راسخ بعدالة القضية الاشتراكية والشيوعية، كلاهما يتقدمان بوتيرة سريعة نحو مستقبل أكثر إشراقًا، ويتغلبان على الصعوبات والمحن من خلال صداقتهما الوطيدة وأواصر التقارب”.

وأضاف كيم إن حزب العمال الكوري “من خلال وحدته القوية مع الحزب الشيوعي الصيني، سيرفع الصداقة بين كوريا الديمقراطية والصين إلى نقطة استراتيجية جديدة بحسب ما يتطلبه العصر ووفقا لرغبة شعبي البلدين”.

وشدّد كيم على أن “القوى المعادية” منخرطة في “افتراءات شريرة وضغوط شاملة” على الصين، لكن “لا يمكنها أبدًا منع التقدم المستمر للشعب الصيني”.

من جانبه، هنّأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الصيني بحلول الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني، مشددًا على أن بكين تلعب دورًا بناءً في مواجهة التهديدات العالمية.

وفي برقية نشرت على موقع الكرملين، قال بوتين: “السيد الرئيس الموقر وصديقي العزيز، أرجو أن تتقبل تهنئتي الصادقة بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس الحزب الشيوعي الصيني، إذ تستقبل بلادكم هذه المناسبة الهامة، بتحقيق نجاحات جديدة مبهرة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والعلمية والتكنولوجية”.

وأكد بوتين أن “الصين تلعب دورها البناء والهام، في معالجة القضايا الملحة على جدول الأعمال الدولي، وفي مواجهة التهديدات والتحديات العالمية في عصرنا”.

وأشار بوتين إلى أن روسيا قدمت خلال سنوات النضال الثوري الصعبة وأثناء تشكيل الصين الجديدة، الدعم الشامل للحزب الشيوعي الصيني.

وشدد بوتين على أهمية العلاقات بين الأحزاب في الدولتين التي تعتبر عنصرًا مهمًّا في العلاقات الروسية الصينية التي تتسم بالشراكة الشاملة والتفاعل الاستراتيجي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *