أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل أن “المعبر لتشكيل الحكومة هو التفاهم بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، وحزب الله يعمل على تضييق مساحة الخلاف”، مشددا على “ضرورة عدم الوصول إلى حالة اليأس من إمكانية إيجاد معالجة”.

وقال فضل الله في حديث لإذاعة “النور” “إننا سنبقى نعمل للوصول الى نتيجة ونحن نقوم بدورنا ولكننا لا نملك العصا السحرية”، متسائلا “إلى أين سنصل بالبلد في حال توقفت مبادرة الرئيس نبيه بري؟”.

واعتبر فضل الله أن “الكباش على تشكيل الحكومة دخل في المعركة الانتخابية المقبلة وهذا يعيق تقريب وجهات النظر”، وسأل “هل سيتحمل لبنان هذا النوع من الفراغ الى حين الوصول الى الانتخابات النيابية؟”.

واشار إلى أن “المفتاح لوضع الخطوات لمعالجة المشاكل المالية والاقتصادية يكون بتشكيل الحكومة، ونحن نعمل للوصول الى الحكومة الفعلية ونحاول فتح النوافذ لايجاد ارضية مشتركة بين الرئيس عون والرئيس المكلف”، مؤكدا أن “الانهيار اليوم ليس وليد الساعة بل هناك تراكم لسنوات طويلة”، ولفت إلى أن “أزمة انهيار الوضع لم تحدث في تاريخ الدولة اللبنانية قبلا”.

كما أكد فضل الله أن “هناك أزمة مركبة والشعب اللبناني يرزح تحت هذه الأعباء”، مشددا على أن “السلطات المتعاقبة هي من أوصلت الشعب الى الفقر”، واعتبر أن “ارتفاع سعر صرف الدولار اليوم سببه عمل المصارف على جمع الدولارات من السوق لإعطاء الـ 400$ للناس وفق التعميم 158”.

النائب فضل الله ذكر أن “البطاقة التمويلية ليست الحل ولكنها ليست سلبية لأنها تسد ثغرة، ونحن عملنا على تصويب مشروع قانون هذه البطاقة”، معلنا أن “كتلة الوفاء للمقاومة مع إقرارها ولا تريد تمويلها من الاحتياطي الإلزامي بل من قروض البنك الدولي والقروض التي يمكن الاستفادة منها”، رافضًا الربط بين البطاقة التمويلية وترشيد الدعم.

وردا على سؤال حول استيراد البنزين من ايران، قال فضل الله إنه “عندما تفقد الدولة قدرتها كليا على استيراد المحروقات عندها سيستورد حزب الله البنزين من إيران”، مضيفا “إننا مصرون على بناء الدولة والنهوض بها، لذلك نعمل ليل نهار لتشكيل الحكومة”.

وفي ما يتعلق بالمشاريع التي يعمل عليها حزب الله للتخفيف من الضائقة الاقتصادية، أوضح أن “الحزب أطلق مشروع تأمين السلع الغذائية بأسعار مخفضة، حيث إن عشرات آلاف العائلات اللبنانية تستفيد من هذا المشروع، كما ان هناك الاف المشاريع الصغيرة التي ستحصل على قروض ميسرة، بالاضافة الى العديد من المشاريع التي لم يجرِ الإعلان عنها بعد”.

وشدد فضل الله على “ضرورة مُحاربة الاحتكار ورفض الوكالات الحصرية”، معلنًا أن “الكتلة تعمل على هذا الأمر في مجلس النواب”.

وردا على اسئلة متعلقة بمكافحة الفساد، رأى فضل الله أن النظام القضائي العدلي فشل في مكافحة الفساد نظرًا للتدخل السياسي في النظام القضائي، وقال: “يجب ضبط الأمور في ملفات الفساد وإلّا البلد ذاهب نحو الأسوأ”، وأشار إلى أن التشكيلات القضائية لها اعتبارات خاصة.

وأكد أن “​ديوان المحاسبة​ الذي يدقّق بحسابات الدولة والوزارات اليوم، متجه للادعاء على وزراء تسلموا وزارة الاتصالات وغيرها”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *