أفاد موقع “يديعوت أحرونوت” أنَّ سفير الكيان الغاصب في الولايات المتحدة والأمم المتحدة غلعاد أردان طلب من رئيس الحكومة نفتالي بينت إنهاء توليه منصبه كسفير الكيان الصهيوني في واشنطن، واتفق معه على مواصلة توليه منصب سفير “إسرائيل” في الأمم المتحدة.

وسيُستبدل أردان في واشنطن فور تعيين سفير جديد من قبل رئيس حكومة العدو بينت، وعلى أي حالٍ لن يستمر في منصبه بعد تشرين الثاني/نوفمبر، إذ من المقرَّر أن تنتهي مهامه في واشنطن بموجب اتفاقٍ وُقِّع في الحكومة السابقة بين بنيامين نتنياهو وبني غانتس، ينصّ على أن يُنهي أردان مهامه في واشطن ويبقى سفيرًا في الأمم المتحدة فقط خلال فترة التناوب بين نتنياهو وغانتس.

في المقابل، انتقد حزب “الليكود” بقاء وزير الأمن الداخلي السابق في الأمم المتحدة وعدم العودة الى الأراضي المحتلة.

ورأت مصادر في الليكود أنَّ “أردان متمسك بصناديق الأمم المتحدة ومصر على مواصلة تمثيل سياسات لابيد، بينت ومنصور عباس”.

هذا، وذكر الموقع أنَّ سنتيْن وشهريْن بقييتا لأردان بحسب عقده، وذلك بالإضافة إلى إمكانية التمديد سنة أخرى.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *