إلتقى مفتي ​الجمهورية​ ​الشيخ عبد اللطيف دريان​ في ​دار الفتوى​، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس ​يوحنا العاشر يازجي​ على رأس وفد، بحضور الأمين العام للجنة ​الحوار الإسلامي المسيحي​ في ​لبنان​ محمد السماك.

وأشار يازجي بعد اللقاء، إلى أن “هذه الزيارة تأتي قبل توجّهه إلى ​الفاتيكان​، تلبية لدعوة قداسة ​البابا فرنسيس​، بتخصيص الأول من تموز يوم صلاة وتأمل من أجل لبنان، حيث دار الحديث، بأجواء هذا اللقاء”.

وقال، “نحن تاريخنا مشترك، ومسيرتنا واحدة ونحن عائلة واحدة، ولا نسمح أبدا بأي شكل من الأشكال، لا مسلمين ولا مسيحيين، بأن يستخدم الدين بأية طريقة كانت لتفريق الأخ عن أخيه، الدين والإيمان بركة ونعمة من لدنه رحمات الرب تعالى التي تجمعنا وتقوينا وتؤكد عيشنا الواحد”.

وأضاف: “تكلمنا أيضا عن المعاناة التي يعيشها شعبنا، وبشكل خاص في هذه الأوضاع المعيشية الصعبة نتيجة تردي الأوضاع المالية والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان، ولذلك نحن نرفع الصوت، وأكدنا ضرورة وأهمية تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن من أجل إنقاذ لبنان، ومن أجل حياة كريمة تليق بهذا الشعب اللبناني العظيم الذي صدر الثقافة ورسالة الفرح والسلام إلى كل أنحاء المعمورة”.

وفي سؤال هو إمكانية أن يسهم اللقاء في الفاتيكان بحل الأزمة اللبنانية، أجاب يازجي، أن “اللقاء في الفاتيكان هو لقاء تأمل وصلاة، نحن رؤساء الطوائف المسيحية البطاركة والاخوة رؤساء الطوائف المسيحية الموجودين سنكون هناك للتأمل والصلاة، وضمن الإمكانات التي يستطيع الفاتيكان تقديمها، ونحن كقادة روحيين مسيحيين ومسلمين يدا بيد، سنعمل من أجل الضغط ومن أجل الدعم لإنقاذ لبنان ولتشكيل حكومة، ولكل ما هو لخير اللبنانيين”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *